وعـد الـروح الـقـدس - نيافة الأنبا باخوميوس

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

تحدث ربنا يسوع فى إصحاحات متعددة من إنجيل معلمنا يوحنا عن الوعد بالروح القدس "إن كنتم تحبوننى فاحفظوا وصاياى وأنا أطلب من الآب فيعطيكم معزياً آخر ليمكث معكم إلى الأبد"(1).
والإصحاحات الرابع عشر والخامس عشر والسادس عشر من إنجيل يوحنا تتحدث عن الروح القدس وإرساليته وعمله فى حياة أولاد الله، وهذه الإصحاحات تسمى (فصول الباراقليط) وتحدث بها ربنا يسوع قبل أحداث الصليب، لذلك ترتب الكنيسة قراءتها فى مساء يوم خميس العهد.

ولما وعد ربنا يسوع أولاده بأن يعطيهم معزياً آخر يمكث معهم إلى الأبد قال لهم قبل صعوده "ها أنا أرسل إليكم موعد أبى فأقيموا فى مدينة أورشليم إلى أن تلبسوا قوة من الأعالى"(2) .. الروح القدس هو سند الكنيسة وقوتها، ومن أجل اهتمام الكنيسة بعمل الروح القدس فى حياة أولادها كرست عيداً فى كل سنة هو عيد حلول الروح القدس الذى يعتبر ميلاد الكنيسة المسيحية، وأيضاً صلاة فى كل يوم هى صلاة الساعة الثالثة فيها نطلب حلول الروح القدس.

قاعدة لاهوتية هامة
   [ نحن نلنا الروح القدس فى مواهبه – ونعيش فى معيته- ونترجى استمراره فى حياتنا ].

 (1)- (يو14: 15، 16).            (2)-(لو24: 49)            

بعض الناس يرددون عبارة أنت خلصت .. تجددت .. نرد عليهم أنا لى خلاص وقد نلته بعمل ربنا يسوع، والمعمودية تعطينى هذا الخلاص فى استحقاقات الصليب، وهذا الخلاص أحيا به وأترجى أن يكمل معى.
كذلك الروح القدس نناله فى الأسرار والصلوات ونحيا به ونترجى استمراره معنا، لذلك فى كل يوم نطلب قائلين "قلباً نقياً اخلق فىّ يا الله وروحاً مستقيماً جدد فى داخلى"(1). [ روحـاً نلناه (فى الماضى).. روحاً نحياه (فى الحاضـر) .. روحاً نترجاه (فى المستقبل) ].
هذا هو الفرق بين الفكر الأرثوذكسى وفكر الكنائس الأخرى.

الروح القدس فى العهد القديم والجديد
كان الروح القدس يعمل منذ بداية الخليقة ".. وروح الله يرف على وجه المياه"(2).         
فى ذلك الوقت لم يكن سوى الله الآب الذى يعمل بالابن فى الروح القدس (شركة الثالوث القدوس).
الروح القدس يهيئ كنيسة العهد القديم لاستقبال السيد المسيح من خلال مسح الكهنة بدهن المسـحة مثلما مسح موسى هارون بالدهن، ومسـح الملوك بدهن المسحة مثل شاول الملك، وبعدما أخطأ "ذهب روح الرب من عند شاول وبغته روح ردئ من قِبل الرب"(3). وأيضاً تقديس الهيكل وآنيته بدهن المسحة ..
كانت مواهب الروح القدس فى العهد القديم تهيئ البشرية لاستقبال السيد المسيح الذى كان يرمز له بالأشخاص أو بالذبائح.
حتى يومنا هذا يُعطى سر الميرون بواسطة الدهن المقدس (زيت الميرون)،

 (1)-(مز51: 10).            (2)- (تك1: 2).
 (3)- (1صم16: 14).

صموئيل النبى يمسح شاول ملكاً
ويصب على رأسه الزيت المقدس

وهو عبارة عن مزيج من الأطياب مضافاً إليها الأطياب التى وُضعت على جسد السيد المسيح عند دفنه، وتتم الصلوات عليها بواسطة الأب البطريرك، ومعه الأساقفة لكى تحل فيها مواهب الروح القدس.
تكرار حلول الروح القدس
مثل حلول الروح القدس على الكنيسة فى يوم الخمسين على شكل ألسنة نارية، وفى وسط ريح عاصف، وكان ثمرة ذلك التكلم بألسنة، وانتشار الكنيسة فى العالم كله .. ويحدثنا سفر الأعمال عن حلول متكرر للروح القدس فيقول :
"ولما وضع بولس يديه عليهم حل الروح القدس عليهم فطفقوا يتكلمون بلغات ويتنبأون"(1).
حل الروح القدس على كرنيليوس بواسطة بطرس الرسول قبل المعمودية لكى يؤمن ويولد ميلاداً جديداً "فبينما بطرس يتكلم بهذه الأمور حل الروح القدس على جميع الذين كانوا يسمعون الكلمة"(2).
ثم حل عليه بعد المعمودية لكى يثبت فى جسد الكنيسة "فلما ابتدأت أتكلم حل الروح القدس عليهم كما علينا أيضاً فى البداءة"(3).
هذا الحلول المتكرر يهيئ الإنسان للرسالة التى سيقوم بها "ليس أحد يقدر أن يقول يسوع رب إلا بالروح القدس"(4).
وهذا الحلول المتكرر هو حلول مواهب مثل الخادم الذى يطلب عمل الروح القدس قبل الحديث فى الخدمة أو عندما يذهب لكى يحل مشكلة ...إلخ.
الفرق بين الروح القدس كأقنوم وكمواهب
أولاً : كأقنوم
فى بشارة الملاك للعذراء مريم قال لها "الروح القدس يحل عليك وقوة العلى تظللك فلذلك أيضاً القدوس المولود منك يدعى ابن الله"(5).
 (1)-(أع19: 6).            (2)-(أع10: 44).        (3)-(أع11: 15).
 (4)- (1كو12: 3).        (5)- (لو1: 35).    
هـذا الحلول هو حلول أقنومى وخاص بالعذراء مريم فقط من أجل التجسد الإلهى .. وهذا الحلول لم يحدث قبل أو بعد العذراء مريم لأن الرب لم يتجسد إلا من بطن العذراء .. ولهذا السبب لم تذكر هذه العبارة إلا مرة واحدة فقط.
ثانياً : كمواهب
هذا الحلول يخص جميع المؤمنين ونحصل عليه أثناء ممارسة الأسرار ..
فى سر المعمودية يحل الروح القدس لكى أنال الميلاد الجديد ..
فى سر الاعتراف لكى أنال غفران الخطية ..
فى سر مسحة المرضى لكى أنال نعمة الشفاء ..
يتحدث سفر أشعياء عن عمل الروح القدس فى حياة الإنسان "ويحل عليه روح الرب روح الحكمة والفهم روح المشورة والقوة روح المعرفة ومخافة الرب"(1) ..
ويقول معلمنا بولس الرسول "فأنواع مواهب موجودة ولكن الروح واحد"(2).
والإنسان الروحى يصلى لكى يستمتع بمواهب الروح القدس.

عمل الروح القدس فى الكنيسة
  1- الروح القدس يعمل فى كلمة الله                       
استغرقت كتابة الكتاب المقدس عدة سنوات ولكننا نجد فيه وحدة التعليم من سفر التكوين حتى سفر الرؤيا، وهذا التعليم الواحد لم يفقد الكُتاب خصائصهم، فنجد مثلاً كتابات معلمنا بولس الرسول تتميز بالفلسفة .. أما معلمنا بطرس بالبساطة لأن "كل الكتاب هو موحى به من الله ونافع للتعليم والتوبيخ للتقويم والتأديب الذى فى البر"(3).

 (1)-(أش11:2).                (2)-(1كو12: 4).
 (3)-(2تى3: 16).
  2- الروح القدس يعمل فى الأسرار
فى سر المعمودية يعطى للإنسان الميلاد الجديد .. فى سر الميرون يثبت الإنسان فى الكنيسة الجديدة .. فى سر التوبة والاعتراف يعطى الإنسان غفران الخطية .. فى سر الإفخارستيا يحول الخبز وعصير الكرمة إلى جسد الرب ودمه .. فى سر الزيجة يجعل الاثنين واحداً .. فى سر مسحة المرضى يهب الإنسان نعمة الشفاء .. فى سر الكهنوت يهيئ الإنسان لعمل الخدمة.
ونحن نعلم أن الأسرار فى الكنيسة ليست كلها اختيارية بل منها أربعة ضرورية للخلاص هى سر المعمودية والميرون والاعتراف والتناول.

    3- الروح القدس يرشد ويعلم
 عندما يتحدث ربنا يسوع عن الروح القدس يقول "يذكركم بكل ما قلته لكم"(1).
 نحتاج أن يعلمنا الروح القدس إرادته وخاصة عندما نكون متحيرين فى أى موقف نطلب عمله .. نتذكر نحميا عندما عَلم أن أسوار أورشليم قد تهدمت وأبوابها قد احترقت، دخل إلى الملك لكى يقدم له السقى كالمعتاد، ولكنه كان مكمد الوجه فسأله الملك "لماذا وجهك مكمد وأنت غير مريض"، "فقال لى الملك ماذا طالب أنت فصليت إلى إله السماء وقلت للملك .."(2).
لم يذكر الكتاب المقدس ما هى الصلاة لاشك أنها استغرقت ثوانى ولكنها كانت سهمية فى عملها إذ سأله الملك عن احتياجاته وأعطاه خطابات لكى يذهب إلى الولاة، ويبدأ فى إعادة بناء أسوار أورشليم.
نحن كخدام نحتاج السلوك الأمين، وقبل بداية أى عمل نصلى من أجله، ونعرض أمورنا ومشاكلنا فى صلواتنا لكى يعطى الرب مشورة.

 (1)-(يو14: 26).                (2)-(نح2: 2- 4).
4- الروح القدس يعطى شهادة للمسيح
عند جبل الصعود أوصى السيد المسيح تلاميذه "أقيموا فى مدينة أورشليم إلى أن تلبسوا قوة من الأعالى"(1)، "وتكونون لى شهوداً فى أورشليم وفى كل اليهودية والسامرة وإلى أقصى الأرض"(2).
وبالفعل بعد حلول الروح القدس أعطاهم الله قوة خاصة من أجل الكرازة .. لو كان الرسل ذهبوا إلى الكرازة قبل حلول الروح القدس هل كانوا يصبحون شهوداً للمسيح ؟!
كل عمـل وخدمـة فى الكنيسة تحتاج إلى صـلاة مهما كانت صغيرة .. الاجتماع الذى نحضره .. النادى .. المشغل .. المستوصف .. إلخ. كلها يمكن أن تكون موضوع صلاة.

5- الروح القدس يعزى
إن مشاكل العالم وآلامه كثيرة، ونحتاج إلى تعزية وسط هذه الآلام .. كان الآباء الرسل أثناء آلامهم يشعرون بفرح من خلال عمل الروح القدس فى حياتهم.
عندما تطلب عمل الروح القدس يعطيك تعزية.

6- الروح القدس يبكت على الخطية
الإنسان الذى يحيا فى الشر لا يشعر به لأن الروح القدس بعيداً عنه مثل شاول الملك بعد أن أخطأ أصابه الجنون لأن روح الرب فارقه، وبغته روح شرير .. الروح القدس يساعدنا على الندم على الخطية.                         
ماهى خطية التجديف على الروح القدس ؟
كل خطية نقدم عنها توبة ننال الغفران منها عدا خطية التجديف على الروح القدس، وهى منع روح الله أن يعمل فىّ، وبالتالى لا يبكتنى على خطيتى .. وتكون نتيجة ذلك أنى لا أندم على خطيتى ولا أقدم توبة ..
إذن التجديف هو عدم قبول عمل الروح القدس فىّ، فهو سلوك وليس كلمات.

(1)- (لو24: 49).                (2)-(أع1: 8).
7- الروح القدس يشفع فينا
خاصة فى الصلوات "لأننا لسنا نعلم ما نصلى لأجله كما ينبغى، ولكن الروح نفسه يشفع فينا بأنات لا ينطق بها"(1).
الروح القدس يعطى كلمات أثناء الصلاة لكى أتمتع بها.
عندما تقف فى الكنيسة أشعر وكأنك أمام المنبر الإلهى، والتجسد الإلهى ولا تسلم نفسك للسرحان بل أرفع قلبك واختبر عمل الصلاة.

8- الروح القدس يعطى مواهب
كل واحد منا له موهبة ومؤهل لأن يكون حاملاً للروح القدس .. الشخص البسيط وأيضاً الفيلسوف ..
قبل خروجنا من الكنيسة نطلب فى البركة [ شـركة وموهبـة وعطيـة الروح القدس ].
الإنسان الحكيم يتعرف على الموهبة التى يعطيه الله إياها ويستخدمها. مثلاً إنسان يقول كلمة لشخص يمكن أن تحل مشكلة .. آخر يصلى من أجل صديقه .. آخر يعطى نبذة لإنسان وتكون سبب بركة له ..

9- الروح القدس يعطى ثمار
يتحدث معلمنا بولس الرسول فى رسالته إلى أهل غلاطية عن ثمار الروح القدس "أما ثمر الروح القدس فهو محبة فرح سلام طول أناة لطف صلاح إيمان وداعة تعفف"(2).. تسع ثمار .. كل منا يطلب ثمار الروح القدس ومهيأ أن تعمل فيه هذه الثمار.
كيف ننال الروح القدس ؟
1- ممارسة الأسـرار.     
2- طلب عمل الروح القدس فى القلب.

 (1)-(رو8: 26).            (2)- (غل 5: 22، 23).
 ولهذا السبب خصصت الكنيسة صلاة الساعة الثالثة والمزمور الخمسين "قلباً نقياً اخلق فىّ يا الله وروحاً مستقيماً جدد فى داخلى"(1).
3- القلب التائب الذى يرفض الخطية
   هذا القلب يتمتع بعمل الروح القدس وينال بركاته.
4- العمـق والتأمـل
   التأمل هو سـر الشـبع الروحى ولا يجعلنا نحيا فى السطحية.
   يعلمنا ربنا يسوع حياة التأمل "تأملوا زنابق الحقل كيف تنمو"(2).، وأيضاً حياة العمق "ابعد إلى العمق وألقوا شباككم للصيد"(3).
   نريد حياة العمق فى الصلاة، والتأمل، والدراسة. وبقدر ما تحيا فى العمق سوف تنال مواهب الروح القدس.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم