أقوال مار إفرام السريانى

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

+ بحكمة وتمييز اختاروا طريقهم.

فحفظوا نفوسهم وصانوها من كل مضرة.

ولهذا السبب وحده,

أحبوا الوحدة بعيدًا بعيدًا في القفار:

لأنهم إذ مكثوا وحدهم,

ظلوا في حماية من كل شر.

+ هناك عاشوا حيث لا يوجد إنسان

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

+ ولأنهم استودعوا الجسد و الروح في يدى الله

لم تغتم نفوسهم مقابل البلايا الجسدية.

+ حيثما أدرك المرض متوحدًا منهم,

لا يجد رفيقًا يعوده,

ولأنه استودع حياته في يد حالقه,

فإن قوة العلى تتولى رعايته.

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

+ الذهب هوة وشرك مخفى,

ولكنهم بسهولة قفزوا فوقه وعبروا.

ولأن الممتلكات تضل الجهلاء,

رفضوا هم كل قنيان.

+ وبينما الإنسان الجشع يغتصب لنفسه الممتلكات,

تركوا هم كل ما كان لهم ومضوا,

ومقابل كل شر,

اتخذوا درع الإيمان سلاحًا لهم.

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

+ من أجل رجائهم كانوا محروسين,

لأنهم على الرجاء كانوا يجاهدون.

+ لم يكن هناك من يغلق أجفانهم,

ولا من يواري أجسادهم.

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

+ أدركوا أن إيليا لما كان في البرية

لم يلحقه أذى,

ولكن حالما اقترب من الناس,

تعقبته تلك المجنونة إيزابل.

+ وبينما كان يوحنا في البرية,

خرجت إليه الجموع متهللة.

ولكن حالما دخل المدن المأهولة,

قطع هيرودس رأسه.

ولذلك هجروا العالم,

الذى امتلأ من المخاطر وهربوا.

وفى البرارى عاشوا وسكنوا,

إلى البرارى عاشوا وسكنوا,

إلى أن أدركوا جعالتهم.

+ أمران فازوا بهما هناك,

فى تلك القفار التي خرجوا إليها:

هناك صاروا محفوظين من السقطات,

ومن الأمور المخزية التي يرتكبها الناس.

+ هناك استتروا من الظلم,

ومن الطمع الذي يسبب الخراب,

هناك احتموا من سهام الغدر والسخرية والغيرة الحمقاء,

فتخلصوا من الاستعلاء ومن الكبرياء البغيض.

+ صاروا رفقاء الاستعلاء ومن الكبرياء البغيض.

+ صاروا رفقاء الملائكة السمائيين,

فقد تشبهوا بهم حقا في كل شئ.

فالملائكة في السماء لا يقتنون شيئًا,

وليس لهم عمل سوى الترنم بتسبيح الله.

+ هكذا لا يعوق محبة المال هؤلاء,

عند تقديم الصلوات والتماجيد,

ولا الاهتمامات تشغلهم,

عن الترتيل والتسبيح.

+ لا يعرفون الكسل ولا التراخى,

لذلك فعقولهم دائما مستنيرة.

واليأس لا يقدر أن يقترب منهم,

لأن الغيرة تحثهم دائمًا على الجهاد.

+ أماتوا أعضائهم عن العالم,

فلم تعد تسبب لهم مضرة.

+ وضعوا كل ثقتهم في السماء,

وهناك سكنت قلوبهم.

نحو السماء شخصت عيونهم,

وإليها بسطوا أياديهم.

من أجل السماويات قدموا أتعابهم,

ونحوها ثبتوا خطواتهم.

لذلك فهناك ستكون سكناهم,

مع الرسل في أعالى السموات.

+ حينما يسجدون في صلواتهم,

تبتل الأرض بدموعهم.

وحينما ترتفع أصوات تنهداتهم, فإن ملائكة السماء تفرح وتسر.

+ الواحد منهم يفضل عدم الرقود,

فيقضى الليل ساهرًا يقظًا.

والآخر يختار عدم الجلوس,

فيقف منتصبًا في نقاوة.

+ وثالث يحرص دائمًا,

ألا تخرج من فمه كلمة مرزاح,

وآخر لم تكن مسرته،

إلا في النطق بكلام الله.

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم