خدمة مسيحى دوت كوم

  • وصل الأنبا مارتيروس، أسقف عام كنائس شرق السكة الحديد، صباح اليوم القاهرة، إلى عاصمة كوريا الجنوبية

                                                                                                                                                                   

    "سيول" للمشاركة في فعاليات مؤتمر قمة السلام المنعقد الآن، بحضور قيادات دينية وغيرها، ويهدف لإرساء قواعد السلام بمناطق النزاع بالعالم.

    وقال الأنبا مارتيروس، إن منظمة (HWPL Heavenly Cultural world Peace Restoration of Light )

    تعمل لأجل تحقيق المساعى، بالتعاون مع القادة الدينيين ورؤساء الدول بجنوب أفريقيا، وإثيوبيا، وكولومبيا، وفنلندا ومالاوي والفلبين.

    وأضاف أسقف كنائس شرق السكة الحديد، أن:

    أعمال المنظمة تبرز أهدافها تجاه صنع السلام على أرض الواقع بالأماكن التي تشهد نزاعًا على مستوى العالم، ولا سيما خدمة تلك المنظمة لبلادها لأنها تصدر صورة عن بلادهم للسلام رغم نزاع كوريا الجنوبية مع جارتها الشمالية.

    وأبدى إعجابه بالمنظمة وأعمالها، بعدما شارك بعض فعاليات المؤتمر،

    موضحًا أن شعب كوريا الجنوبية أعرب عن حبه للضيوف القادمين للمشاركة لأجل السلام بالعالم، وأن الكنيسة القبطية لديها مكانة في قلب شعب كوريا ويقدر تاريخها.

  • ألقي الأنبا موسى، أسقف الشباب بالكنيسة القبطية

                                                                                                                                                                                

    ، بهولندا صباح اليوم محاضرة عنوانها: "سمات الشخصية المتكاملة".

    ويأتي ذلك خلال فاعليات اليوم الثالث

    لمؤتمر الشباب القبطي بأوربا والمنعقد بهولندا بحضور ورعاية البابا تواضروس.

    ويجدر بالإشارة أن راعي الكنيسة

    التي أقيم فيها مؤتمر شباب أوربا قدم هدايا تذكارية للبابا تواضروس لزيارته المنطقة.

  • قام قداسة البابا تواضروس الثاني بتدشين المذبحين الجانبين بكاتدرائية السيدة العذراء والقديس إثناسيوس الرسولي بكندا،

                                                                                                                                                                                 

    الأحد 14/سبتمبر/2014

    ووضع حجر أساس مبنى الخدمات بالكنيسة، كما ألقى عظة روحية على أبناء الكنيسة القبطية الحضور.

    قال البابا خلال عظته: إن القراءات يوم الأحد الأول من السنة القبطية تعطينا خطة نسير عليها عن طريق شخص كنموذج،

    الكنيسة تختار يوحنا المعمدان هو أعظم مواليد النساء عاش في الحق والشهادة واﻻتضاع، كان إنسانا واضحا مستقيما".

    وأضاف: إن القراءات تعطينا فضيلة الحكمة، فإن الإنسان الحكيم يعرف كيف يدير نفسه، متى يتحدث ومتى يصمت،

    كان قديما ترتبط الحكمة بالشعر الأبيض لكن في العهد الجديد صارت الحكمة أقنوم،

    من يعش المسيح بقلبه يصر حكيمًا، مؤكدًا أن الزوج في بيته يحتاج للحكمة وكذلك الزوجة والأبناء.

    وقال: إن القراءات والصلوات تعطينا هدف ملكوت السماوات،

    وأنه أحيانا ننشغل في عدة أمور وتبعدنا عن السماء".

  • ترأس البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية

                                                                                                                                                                                      

    ، الأحد 14/سبتمبر/2014

    صلوات تدشين المذابح الجانبية بكاتدرائية السيدة العذراء والأنبا إثناسيوس الرسولي ميسساجا كندا،

    وكذلك وضع حجر الأساس لمبني الخدمات بالكاتدرائية.

    ويأتى ذلك في إطار زيارة البابا تواضروس الثانى لعدد من دول أوربا،

    وكان البابا تواضروس الثانى حضر بالأمس حفل غداء جمعية الأنبا إبرآم القبطية الخيرية بكندا،

    كما دشن مذبح ومعمودية وأيقونات بكنيسة القديس فيلوباتير أبي سفين ـــــ بجوالف في كندا.

  • الخميس 24/يوليه/2014، أمسية الصلاة التي ينظمها مجلس كنائس مصر الذي يضم الخمس كنائس المصرية

                                                                                                                                                                                 

    «الأرثوذكسية، الكاثوليك، الإنجيلية، الروم الأرثوذكس، والأسقفية»، بعنوان

    " الصلاة من أجل أمن وسلام الشرق الأوسط" وذلك في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

    ورحب القس الدكتور بيشوى حلمى الأمين العام لمجلس كنائس مصر، بالحضور ومنهم:

    "الأنبا مكاري أسقف شبرا الجنوبية، والأنبا انجيلوس أسقف شبرا الشمالية، والدكتور القس صفوت البياضى رئيس الطائفة الانجيلية بمصر،

    والمطران منير حنا أنيس مطران الكنيسة الاسقفية، والأب رفيق جريش رئيس المكتب الصحفى للكنيسة الكاثوليكية،

    والقس إسحق زكرى راعى الكنيسة الإنجيلية بالفجالة، والأب فيليب نمر مندوب عن مطران الكلدان الكاثوليك".

    وأضاف نرحب أيضًا بمندوب سفير الفاتيكان، ورياض القيصرى مندوب السفير العراقى بالقاهرة، والأب جوزيف مرقس راعى الكنيسة الكاثوليكية

    بالزمالك، القس أمير ثروت راعى الكنيسة الإنجيلية بالفجالة، والقس أمين شوقى كاهن كنيسة الأنبا أنطونيوس،

    والدكتورة عايدة نصيف أستاذ الفلسفة السياسية وعضو مجلس كنائس مصر

  • قرر البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية
                                                                                                                                                                         
    تعيين الأنبا يؤانس أسقف عام الخدمات مشرفا عاما على إيبارشية أسيوط،
    نظرا للظروف الصحية غير المواتية للأنبا ميخائيل مطران أسيوط -وذلك وفقا لما أفاده المكتب الإعلامي للكنيسة القبطية الأرثوذكسية اليوم.

    وكان الأنبا رافائيل، سكرتير المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية، قد أعلن عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»
    تكليف البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية الأنبا يوأنس أسقف الخدمات العامة
    بمساعدة الأنبا ميخائيل مطران أسيوط في إدارة الإيبارشية نظرا لظروف مرضه.

    كماتناقلت عدد من الصفحات التابعة للكنيسة القبطية بأسيوط على مواقع التواصل الاجتماعي
    خبر تكليف البابا تواضروس الثاني للأنبا يوأنس بمساعدة الأنبا ميخائيل في رعاية الإيبارشية.

    يذكر أن البابا تواضروس شكل لجنة مكونة من 10 أشخاص من بينهم كهنة وأراخنة «علمانيين بالكنيسة» لإدارة أمور الإيبارشية،
    وذلك لظروف مرض الأنبا ميخائيل إلا أنه في تكليفه الجديد للأنبا يوأنس أعطاه الصلاحيات في اختيار من يعاونه في رعاية أمور الإيبارشية ما يعد إنهاء لدور لجنة الـ10 التي سبق تكليفها.
  • أعلن معهد القديس مارمرقص للدراسات الكنسية بالمنيا،
    تحت رعاية الأنبا أرسانيوس مطران المنيا وأبوقرقاص، والأنبا مكاريوس الأسقف العام للمنيا،
    عن بدء اختبارات القبول للطلاب والطالبات المتقدمين للمعهد.
  • الإثنين 1 يونيو 2015                                                                                                                                                                     
    قداسة البابا: الأمة التي بلا تاريخ بلا حاضر وبلا مستقبل
    نص الكلمة:
    في البداية أود أن أرحب بكم وبكل الحضور و المسئولين وأشكر كلا من الدكتور مصطفي الفقي و الأستاذ محمد عبد الهادي علام رئيس تحرير الاهرام علي كلمتهم الطيبة وأشكر فريق الكورال وفريق الأوبرا الإيطالي والسفير الإيطالي و المستشار الثقافي للسفارة الإيطالية
    و اليوم أود أن اتحدث عن ثلاث كلمات :
    - التاريخ
    - الوطن
    - الكنيسة
    ١- التاريخ
    يقول الشاعر: من وعي التاريخ في صدره أضاف أعمار إلى عمره
    والتاريخ هو الجذور و الأمة التي تحفظه هي أمة حية. وتاريخ مصر دسم نفتخر به في الحقيقة وينبغي أن ندرسه ونعيشه ونفهمه ، يقولون أن التاريخ حياة وهو القاعدة الأساسية التي نعيش بها علي أرض مصر والأمة التي بلا تاريخ بلا حاضر وبلا مستقبل.


  • أكد الأنبا موسى، أسقف الشباب بالكنيسة الأرثوذكسية

                                                                                                                                                                                          

    ، أن مهرجان «الكرازة بنقادة» كان حافلًا بنوعيات المتسابقين والتسابق مع الآباء الكهنة والخدام.

    وكتب الأنبا على «تويتر»: «مهرجان الكرازة بنقادة، برعاية نيافة الأنبا بيمن وأحبار المنطقة الأجلاء، كان المهرجان حافلًا بالمتسابقين ونوعيات التسابق ومعهم آباء كهنة وخدام».

    كما وجه الشكر لوزير الشباب قائلًا: «معالى وزير الشباب، كانت زيارة مفرحة قام بها معاليه لمهرجان الكرازة بنقادة وقد أحاطه المتسابقون بمحبة غامرة وتحاور معهم في تفاصيل أنشطتهم».

    وعبر عن فرحته لوجود محافظا قنا والأقصر فقال: «معالى محافظي قنا والأقصر، كان مفرحًا زيارة محافظى قنا والأقصر لأبنائهما في المهرجان ومعهما مجموعة كبيرة من المسئولين والإداريين بجنوب الصعيد».

    وكتب في «تغريدة» أخرى: «نوعيات النشاط بالمهرجان، حاور معالى وزير الشباب ومحافظا قنا والأقصر الشباب والفتيان والأطفال في أنشطتهم الفنية والتكنولوجية والاجتماعية».

  • تنظم أسقفية الشباب مؤتمرها السنوى للكشافة،

                                                                                                                                                                                    

    الخميس 10/يوليه/2014، ببيت مارمرقس بمنطقة أبو تلات بمحافظة الإسكندرية،

    كما يشهد المؤتمر احتفالًا بالعيد المئوي للكشافة المصرية والتي أنشئت عام 1914،

    وذلك بحضور البابا تواضروس الثانى بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، والأنبا موسى الأسقف العام للشباب.

    ومن المقرر حضور المهندس خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، ويأتى في إطار فاعليات مهرجان الكرازة الذي تقيمه أسقفية الشباب على مستوى الجمهورية،

    والذي يتضمن عددا من المؤتمرات والدورات والكورسات التدريبية في التنمية والفنون والإخراج والإعلام الكنسي وغيرها لكافه المراحل التعليمية.

  •  

        المدينة الأصلية له     :     دمشق الشام
        الاسم قبل البطريركية     :     يوحنا
        تاريخ التقدمة     :     12 بشنس 1079 للشهداء - 7 مايو 1363 للميلاد
        تاريخ النياحة     :     19 أبيب 1085 للشهداء - 13 يوليو 1369 للميلاد
        مدة الإقامة على الكرسي     :     6 سنوات وشهران و7 أيام
        مدة خلو الكرسي     :     5 أشهر و23 يوما
        محل إقامة البطريرك     :     حارة زويلة
        محل الدفن     :     الحبش بجوار سمعان الخراز
        الملوك المعاصرون     :     السلطان شعبان - حسن الأشرف


  • التَّرْبِيَةُ اللِيتُورْجِيَّةُ
                                                                                                                                                                                                   
    ظاهرة خروج الفتيان والشباب من الجنسين؛ ووقوفهم في حوش الكنيسة، أو عزوف البعض عن الحضور؛ أصبح ظاهرة ملفتة، إذا ما قيست بإحصائيات العضوية الكنسية الكاملة لكل كنيسة محلية. وهذا الأمر يرجع إلى عدم فهمهم وتذوقهم للعبادة ؛ أو عدم درايتهم لجمالها وعمقها.

    لذلك يقع على عاتق البيت المسيحي وخدمة التربية الكنسية توعيتهم وتربيتهم ليتورجيًا؛ حتى لا تترسب لديهم خبرات سلبية؛ ومن ثَمَّ يتمكنوا من المواظبة بفهم وتذوق.

    إذن لنشرح لهم مفهوم وأهمية الذهاب للكنيسة وبركاتها الروحية، -(لماذا وكيف ومتى وأين؟؟)- حتى يتفهموا ما هم مدعوون للمشاركة فيه؛ لا كمتفرجين أو مستمعين؛ بل كمشاركين برغبتهم واشتياقهم العقلي والقلبي.

  • التَّمَرُّدُ عَلَىَ الكَنِيسَةِ                                                                                                                                                               
    قَبولنا للكنيسة هو قبول للحياة قبولاً مطلقًا كليًا؛ دون أﻱ استثناء ولا انتقاء؛ لأن نعمة الخلاص الآتي لنا من محبة الله الآب ونعمة الابن الوحيد وشركة وموهبة الروح القدس؛ تمنحنا وتبعث فينا روح الطفولية والبساطة التي في المسيح يسوع. نتشرَّبها بالإيمان الشعبي البسيط، ونتسلمها بالالتحام بالتعليم اللاهوتي القائم على المعرفة والخبرة والبراهين المستندة على الوحي الإلهي. فنذوق الخبرة الروحية القائمة على التجاوب السينرجي الشخصي.
    كل أرثوذكسي صميمي هو غيور وأمين لعقيدته وكنيسته، وذهابه إلى الكنيسة يكون للقاء الرب يسوع وجهًا لوجه، وأيضًا ليواجه حقيقة نفسه ذاتها، من أجل توبتها وخلاصها واتحادها بالذبيحة؛ لا ليُقيم نفسه قاضيًا ومعلمًا ليدين الأساقفة والكهنة والخدام، ولا ليفصل بين الحنطة والزوان؛ ولا بين السمك الجيد والردﻱء؛ لأن الكنيسة باقية في حق الحضرة الإلهية بسلطانها السرﻱ الروحي، وبقوة فعل الروحانية الرسولية الكائنة في طقوسها وقوانينها وترتيب هيرارخيتها القائم من أجل التقويم والتنقية والتدبير وفق الأحكام الإلهية بلا مجاملة ولا تشويش ولا تسيُّب، فهي لا ترضخ لملوك ولا لأباطرة ولا لابتزاز؛ لأنها شاهدة وحاملة لضمير الحق، وهي لن تتحول إلى منتدى أو سوبر ماركت؛ وفقًا للأمزجة وتقلبات الزمان .

  • الأحد 17 مايو 2015                                                                                                                                         
    عظة القداس لقداسة البابا صباح اليوم بكنيسة ماريوحنا المعمدان - جراتس - النمسا
    الأحد الخامس من الخمسين المقدسة:
    القيامة هي عيد أعيادنا وفرح أفراحنا وأساس خلاصنا ، ونحن نحتفل بالقيامة:
    -كل يوم صلاة باكر
    - كل أسبوع يوم الأحد
    - كل شهر يوم 29 من الشهر
    - كل سنة عيد القيامة ليس ليوم واحد ولكن لمدة 50 يوما وهي تمثل حياتنا في الأبدية

  • الأحد 17 مايو 2015                                                                                                                                         
    عظة القداس لقداسة البابا صباح اليوم بكنيسة ماريوحنا المعمدان - جراتس - النمسا
    الأحد الخامس من الخمسين المقدسة:
    القيامة هي عيد أعيادنا وفرح أفراحنا وأساس خلاصنا ، ونحن نحتفل بالقيامة:
    -كل يوم صلاة باكر
    - كل أسبوع يوم الأحد
    - كل شهر يوم 29 من الشهر
    - كل سنة عيد القيامة ليس ليوم واحد ولكن لمدة 50 يوما وهي تمثل حياتنا في الأبدية

  • أجرى الأنبا باخوميوس ــــ مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية،

                                                                                                                                                                

    والذي يخضع للعلاج بأحد المستشفيات بإنجلترًا منذ 23 يومًا إثر إصابته بحمى غرب النيل،

    اتصالًا هاتفيًا بقناة مارمرقس القبطية، وبدء صوت المطران متقطع خافت، معربًا عن شكرة للبابا والشعب.

    وفى سياق متصل قال المركز الإعلامي إن الأنبا باخوميوس أجرى مداخلته الأولى منذ إعيائه،

    معربًا عن شكره للبابا تواضروس وكل المطارنة والأساقفة والشعب لسؤالهم ومتابعتهم لحالته الصحية.

    وكان الأنبا باخوميوس، مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية، توجه إلى لندن يوم الأربعاء 27 أغسطس الماضى،

    لتلقى العلاج بمستشفى هارت كلينك بإنجلترا، وذلك على متن طائرة مجهزة بالإسعافات، ورافقه وفد طبى مكون من العضو المنتدب بمستشفى السلام،

    الدكتور منير عزمي، ومدير مستشفى السلام، الدكتور ميلاد شنودة، وكلف البابا الأنبا بيمن أسقف نقادة وقوص،

    والأنبا أنجيلوس أسقف عام إنجلترا، بمرافقة الأنبا باخوميوس.

    ويأتى ذلك على خلفية تعرض الأنبا باخوميوس لوعكة صحية حادة نقل على أثرها للعلاج بمستشفى السلام بالقاهرة لمدة أسبوع،

    قبل سفره لاستكمال العلاج بالخارج.

  • الأربعاء 18 فبراير 2015
    في عظة الأربعاء .. قداسة البابا: صاروا شهداء على أرض القديس مارمرقس في ليبيا ..

                                                                                                                                                                                                             

    استهل قداسة البابا تواضروس الثاني كلمته في الاجتماع الأسبوعي اليوم بتقديم التعزية في استشهاد المصريين الاقباط الذين قتلوا بمنطقة درنة شرق ليبيا الأسبوع الماضي واصفا إياهم بأنهم صاروا ضمن عداد شهداء الوطن والكنيسة ، مشيرا إلى أن التعزية ننالها من السماء ومن القديسين الذين الذين بشروا في بلادنا ، وأيضا من موقف الدولة الداعم من خلال الإجراءات العديدة التي أتخذت ومن مشاعر المحبة والمشاركة التي أظهرها كثيرون في كل مكان ومن كل مكان ومن كافة المستويات الرسمية والشعبية والدولية والكنيسة .. قال قداسته:
    نعزى أنفسنا والوطن والكنيسة كلها فى انتقال أحبائنا الذين صاروا فى عداد شهداء للوطن وللإيمان على أرض القديس مارمرقس فى ليبيا ونحن نأخذ تعزيتنا من السماء ومن القديسين الذين بشروا على أرض بلادنا فى القرن الأول الميلادى وأيضا تعزينا كل الاجراءات التى اتخذتها الدولة وهى إجراءات مشكورة للجميع بداية من التحرك السريع والعاجل والذى على قدر رفيع من المسئولية لسيادة الرئيس ، وأيضا لكل الحكومة المصرية سيادة رئيس مجلس الوزراء والوزراء وكل الأحباء الذين شاركونا فى هذا الألم الذى أصاب الوطن كله بل أتجرأ وأقول الإنسانية كلها.

  • عَلاَمَاتٌ فِي مَسِيرَةِ الرِّعَايَةِ                                                                                                                                                                    
    قال الرب لإبراهيم : (سِرْ في حضرتي وكن بلا عيب)، ومسيرة الرعاية هي مسيرة بلا توقف، بريئة من العيب ، تتقدم إلى ما هو قدام؛ في امتداد نحو الغرض لإدراك ما أدركنا المسيح لأجله؛ ولسماع القول الإلهي "هلموا يا بيت يعقوب لنسلك في نور الرب" ( إش ٢ : ٥)، حيث يكون بناء وتعمير بيت يعقوب بحجارة حية ممسوحة مختارة تائبة ثمينة .
    أحيانًا نبني حجارة مادية وأماكن ومباني تتحول إلى أعمال خيرية أو اجتماعية؛ لكنها ليست عمل كنيسة عروس الحمل... ونحن عندما لا نسير نحو الهدف؛ فنحن نتوقف ونتجمد؛ بل ونتقهقر. (راعينا هو قائد مسيرتنا؛ هو السند والركن؛ سند الخبز والماء، وهو الهدف والطريق والألفا والأوميجا)، فلا يتسلط الصبيان ولا يظلم الشعب ولا يتمرد الشباب ولا تتعثر أورشليم ولا يخربها الأدنياء، ولا تكون إغاظة الرب؛ بل مجده وحده، ونقول للصديق خير .
    كل بناء على الرمل ينهار، وكل توقف إنما هو ارتداد إلى الخلف، لذلك نصلي في صلواتنا السرية "لا ترُدَّنا إلى خلف" لأن كل من ينظر إلى الوراء يصير نُصُبًا تذكاريًا للنفس التي صارت عمود ملح، ولا أحد يضع يده على المحراث وينظر إلى الوراء يصلح لملكوت الله.

  •  

    تحتفل الكنيسة بهذا العيد سنوياً تذكاراً لعماد الرب و لظهور سر مكتوماً منذ الدهور ، و اظهر بعماد المخلص .. و هذا السر هو سر الثالوث الأقدس الذى هو قاعدة إيماننا القديم و أساس الدين المسيحى المستقيم... ذلك فإن الابن الكلمة ظهر فى الأردن متجسداً و تعمد فى الماء ، و الروح القدس ظهر بهيئة حمامة و استقر عليه ، و صوت الأب نادى من السماء ( هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت ) ( مت 3 : 17 ) و لهذا يسمى عيد الظهور الإلهي اى ظهور هذا السر العظيم فيه... كما يسمى بالغطاس لأنه الرب اقتبل فيه العماد بالتغطيس بالإجماع .

     

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم