سفر يشوع

1 وكان بعد موت موسى عبد الرب أن الرب كلم يشوع بن نون خادم موسى قائلا

2 موسى عبدي قد مات. فالآن قم اعبر هذا الأردن أنت وكل هذا الشعب إلى الأرض التي أنا معطيها لهم أي لبني إسرائيل

3 كل موضع تدوسه بطون أقدامكم لكم أعطيته، كما كلمت موسى

1 فأرسل يشوع بن نون من شطيم رجلين جاسوسين سرا، قائلا: اذهبا انظرا الأرض وأريحا. فذهبا ودخلا بيت امرأة زانية اسمها راحاب واضطجعا هناك

2 فقيل لملك أريحا: هوذا قد دخل إلى هنا الليلة رجلان من بني إسرائيل لكي يتجسسا الأرض

3 فأرسل ملك أريحا إلى راحاب يقول: أخرجي الرجلين اللذين أتيا إليك ودخلا بيتك، لأنهما قد أتيا لكي يتجسسا الأرض كلها

1 وكان لما انتهى جميع الشعب من عبور الأردن أن الرب كلم يشوع قائلا

2 انتخبوا من الشعب اثني عشر رجلا، رجلا واحدا من كل سبط

3 وأمروهم قائلين: احملوا من هنا من وسط الأردن، من موقف أرجل الكهنة راسخة، اثني عشر حجرا، وعبروها معكم وضعوها في المبيت الذي تبيتون فيه الليلة

1 فبكر يشوع في الغد وارتحلوا من شطيم وأتوا إلى الأردن، هو وكل بني إسرائيل، وباتوا هناك قبل أن عبروا

2 وكان بعد ثلاثة أيام أن العرفاء جازوا في وسط المحلة

3 وأمروا الشعب قائلين : عندما ترون تابوت عهد الرب إلهكم والكهنة اللاويين حاملين إياه، فارتحلوا من أماكنكم وسيروا وراءه

1 وعندما سمع جميع ملوك الأموريين الذين في عبر الأردن غربا، وجميع ملوك الكنعانيين الذين على البحر، أن الرب قد يبس مياه الأردن من أمام بني إسرائيل حتى عبرنا، ذابت قلوبهم ولم تبق فيهم روح بعد من جراء بني إسرائيل

2 في ذلك الوقت قال الرب ليشوع: اصنع لنفسك سكاكين من صوان، وعد فاختن بني إسرائيل ثانية

3 فصنع يشوع سكاكين من صوان وختن بني إسرائيل في تل القلف

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم