مقالات قداسة البابا تواضروس الثانى

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

القى قداسة البابا تواضروس الثانى عظته اﻻسبوعية بعنوان
رد النفس "ناموس الرب كامل يرد النفس"

                                                                                                                                                                                                        alt
ونحب أن نتأمل معا فى معنى يرد النفس بخصوص القديس بطرس وبولس، ونحتفل بهم فى عيد الرسل كأنهم يمثلون كل اعمال الرسل وكل جهادات الأباء الرسل، لكن كل منهم له قصة مختلفة، والسؤال الان كيف رد الله نفوسهم؟
ولتوضيح كلم
معني يرد النفس: كل انسان ممكن ان يتوه بالجسد واحيانا يتوه بالعقل او يغيب عقله واخر يتوه بنفسه،هكذا كان القديس بولس الرسول والقديس بطرس الرسول، الله رأى فى بطرس وفى بولس كل منهم قديس عظيم وأراد ان يرد نفوسهم من التيه، تعالوا لنرى كيف رد الله نفوسهم من هذا التوهان.
بطرس الرسول الله وضع له خطة:
اولها يرجع ضميره
ثانيا يرد قلبه التائب
ثالثا يرد خدمته.
بطرس الرسول تلميذ عاش مع المسيح وشهد معجزات كثيرة وحضر مع المسيح مواقف متميزة جدا، و من اشهرها موقف التجلى فكان احد شهود التجلى "فقال له بطرس جيد يارب ان نكون هاهنا نصنع ثلاث مظال" بطرس اخذ نعم كثيرة جدا ولكنه فى لحظة من لحظات الضعف ضاع ضميره، فعندما أتهم من الجارية انه مع المسيح أنكر ذلك وكذب، غاب ضميره وتاه، على الرغم انه عاش وخدم وتلامس مع المسيح ولكنه ضعف –كما ان اى انسان فينا معرض للضعف- ولكن عندما انكر المسيح ونظر اليه المسيح الآتى الى الصلب بكى بطرس بكاءا مرا، و كان البكاء علامة ان ضميرة الذى غاب او تاه قليلا من الزمن رجع، واراد ان الله ان يصلح بطرس ويرد ضميره .

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

قام قداسة البابا تواضروس الثانى بالقاء محاضراته الأسبوعية في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية

والتي كانت بعنوان "ألنا قلت هذا الكلام ام للجميع"

                                                                                                                                                                                  
فى انجيل يوم الثلاثاء من الاسبوع الاول هناك سؤال واضح جدا "فقال له بطرس : يارب ألنا تقول هذا المثل ام للجميع ايضا ؟"
بصيغة اخرى هل كلام الله و كلام الكتاب المقدس و وصاياه هى لك انت بصورة خاصة، ام انها مكتوبة لكل الناس ماعدا انت،
هل تشعر فى داخلك ان الكلمة المقدسة موجهة لك بصورة شخصية و لا تنظر للكتاب المقدس انه احداث و شخصيات و تواريخ و معجزات و امثال للمعرفة فقط ! بطرس الرسول يسأل : النا تقول هذا المثل.
قد يظن الناس ان الكتاب المقدس بوصاياه يخص فقط الخدام فى الكنيسة، هذا هو نفس الفكر الذى سأل به القديس بطرس. و يشرح ربنا يسوع المسيح كيف ان هذا الكلام هو لكل انسان لكى ما يكون انسانا مستعدا،
و نصلى فى صلاة النوم عبارة هامة جدا (العمر المنقضى فى الملاهى يستوجب الدينونة) و الملاهى هى الامور التى تلهى الانسان و تشغله و تنسيه، حتى لو كانت امور جيدة مثل الخدمة

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

قام قداسة البابا تواضروس الثاني بإلقاء محاضرته الأسبوعية بعنوان "الحرية"

والتي دارت حول تأملات فى انجيل يوم الثلاثاء من الاسبوع الثالث من الصوم المقدس(يو 8 :31 - 39) وجاء بها مايلي:

                                                                                                                                                                                       
لعل من اهم القضايا التى شغلت الانسان منذ بدء الخليقة على الارض الى يومنا هذا هى الحرية فهى كلمة لامعة و جميلة فى حياة الانسان, تكلم عنها الكثير من الكتاب و الشعراء و رجال الادب و رجال العلم و السياسة , حتى صارت الحرية واقعا أو خيالا تداعب حياة الانسان.
لكن المهم انك أنت يا من تصير فى طريق الله أن تعرف المعنى الحقيقى للحرية.
هذا الجزء من الكتاب المقدس هو حوار بين السيد المسيح و اليهود حول الحرية .
هناك ما يسمى بالحرية الزائفة مثل الادمان فيظن المدمن انه قد تحرر فى حين انه لا يتمتع بالحرية لكنه فى سجن.
من العبارات الخالدة للقديس اغسطينوس عن الحرية " قد جلست على قمة العالم عندما وجدت نفسى لا أخاف شئ و لا اشتهى شئ"
اذا ماذا تعنى الحرية؟

تقييم المستخدم: 3 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

قام قداسة البابا تواضروس الثاني بالقاء عظته الاسبوعية 

والتي دارت حول تأملات فى انجيل (مر 10 :17 -27 )
سؤال اليوم ماذا اعمل لارث الحياة الابدية؟

                                                                                                                                                                                         alt
سأل هذا السؤال الغنى الحزين لانه مضى حزينا أو الغنى المحبوب لان نظر اليه يسوع وأحبه.
كان هذا الشاب يتمتع بعدة صفات جيدة :
- غنى و المال بركة من الله
-شاب يتمتع بالنشاط و الحيوية و القوة
-رئيس من رؤساء الدين له وقاره و احترامه
- مؤدباً لانه جثا امام السيد المسيح
- و الاهم انه كان مشتاق للسماء و كان حافظا للوصايا, هذا الانسان كان فى مظهره جيدا.
المال جاء فى الكتاب فى اكثر من 2000 موضوع و اشهر موضوع فى عبارة " لا يستطيع أحد أن يعبد سيدين لانه إما أن يبغض الواحد ويحب الآخر أو يقبل الواحد ويرفض الآخر. لا تقدرون أن تعبدوا الله والمال"
و مشكلة هذا الشاب ان تدينه يغطى جزء من حياته و ليس حياته كلها, الله اعطانا الدين لكيما يرتقى الانسان... يرتقى فى مشاعره و فى عبادته , و يكون اكثر رقيا فى عبادته و افكاره و سلوكه و حياته اليوميه و افعاله. و هذه مشكلة اناس كثيرونياخذون جزء من الوصيه أو جزء من الحياة المسيحية.
وقع هذا الشاب فى نقائص كثيرة :-

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

قام قداسة البابا تواضروس الثانى بإلقاء محاضرته الأسبوعيةوالتي كانت بعنوان
"هل تتبعنى حقا" وجاء بها :

                                                                                                                                                                                       alt
انجيل هذا المساء يقدم لنا سؤال، يسأله السيد المسيح لنا "هل تتبعنى حقا" و نرى ثلاث مشاهد لثلاث اشخاص تقابلوا مع السيد المسيح فى اوقات متفاوته لا يوجد بينهم رابط زمنى او مكانى و لكن القديس لوقا حدثنا عن هذه الثلاث مشاهد لكى يقدم لنا اجابة على اخلاص الانسان فى تلمذته و تبعيته لربنا يسوع المسيح، قدم لنا ثلاث مشاهد بثلاث اسئلة
و نقدم لك الثلاث اشخاص:
الاول انسان له مشاعر و لكنه لم يفكر جيدا، و الثانى انسان فكر و لكن بلا مشاعر، الثالث عنده فكر و عنده مشاعر و لكنه سقط فى مشكلة التردد او التاجيل.
الشخص اﻻول:

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم