تأملات متنوعة

تأملات تحت أقدام الصليب لأبونا بيشوى كامل

تأملات تحت أقدام الصليب لأبونا بيشوى كامل

09 كانون1/ديسمبر 2009

ربى يسوع... هبني فهما و إدراكا لقوة صليبك، و أشعرني عندما أكون في شدة العالم ضد مبادئ العالم أنى لست مهزوما بل منتصرا بقوة صليبك .... ربى يسوع... إن عطشك...

حكمة‏ ‏أبوية‏..‏ومؤامرة‏ ‏شياطنية‏..‏ويقظة‏ ‏فورية

حكمة‏ ‏أبوية‏..‏ومؤامرة‏ ‏شياطنية‏..‏ويقظة‏ ‏فورية

14 كانون1/ديسمبر 2009

للقمص‏ ‏روفائيل‏ ‏سامي - طامية‏/ ‏فيوم+ ‏حكمة‏ ‏أبوية‏:‏إنسان‏ ‏كان‏ ‏له‏ ‏ابنان‏ ‏فقال‏ ‏أصغرهما‏ ‏لأبيه‏ ‏يا‏ ‏أبي‏ ‏أعطني‏ ‏القسم‏ ‏الذي‏ ‏يصيبني‏ ‏من‏ ‏المال‏ ‏فقسم‏ ‏لهما‏ ‏معيشته‏(‏لو‏15:11-12)

لان الشمس قد لوحتنى .....نش 6:1

لان الشمس قد لوحتنى .....نش 6:1

14 كانون1/ديسمبر 2009

كتب احد الفلاسفة سقطت نقطة ماء بيضاء على الارض فاختلطت بالتراب وتحولت الى طين...فبكتثم مرت عليها نسمة هواء فسالتها : لماذا تانين وتبكين ؟؟

تـأملات في قصة السامرية للدكتور /جرجس عبد المسيح

تـأملات في قصة السامرية للدكتور /جرجس عبد المسيح

14 كانون1/ديسمبر 2009

"قالت له المرأة: يا سيد أعطني هذا الماء، لكي لا أعطش ولا آتي إلى هنا لأستقي. قال لها يسوع: اذهبي وادْعِي زوجك وتعالي إلى هنا. أجابت المرأة وقالت: ليس لي...

نيافة الأنبا موسى - التوبة

نيافة الأنبا موسى - التوبة

20 كانون1/ديسمبر 2009

أبنى... ابنتى... أنا أعرف أنكما سمعتما كثيراً عن التوبة، ولقد قال لكما أبنائى الخدام، أن التوبة هى طريق الحياة الأبدية... وهذا حق. لكننى ألاحظ أحياناً نوعاً من الخلط فى مفهوم...

عيد الصليب المقدس

عيد الصليب المقدس

20 كانون1/ديسمبر 2009

فالصليب هو موضع الحب الإلهي للبشرية جمعاء ، حيث أظهر الله قمة محبته لنا فبذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية (يو...

صليبك و صليبي

صليبك و صليبي

29 كانون1/ديسمبر 2009

إن أراد أحد ان يأتى ورائى فلينكر نفسه و يحمل صليبه كل يوم و يتبعنى" لو 9 : 23 . لكل منا صليبه المدعو إليه و مهما إختلفت صور حمل...

النشرة الجوية

النشرة الجوية

29 كانون1/ديسمبر 2009

تشير معظم تنبؤات الأخبار الجوية عن حدوث .... ثلاث عواصف منها عاصفتان شديدتان بإتجاه الأذن مباشرة وهم عاصفة شيطانية تتمثل فى اليأس والآخرى عاصفة العالم الخارجي الذى يدور حول الإنسان...

أعمال‏ ‏إلهية‏...‏ونعمة‏ ‏وعطية‏...‏ومحاربة‏ ‏شيطانية للقمص‏ ‏روفائيل‏ ‏سامي

أعمال‏ ‏إلهية‏...‏ونعمة‏ ‏وعطية‏...‏ومحاربة‏ ‏شيطانية للقمص‏ ‏روفائيل‏ ‏سامي

29 كانون1/ديسمبر 2009

يوحنا 9 -+‏أعمال‏ ‏إلهية‏:- ‏أجاب‏ ‏يسوع‏ ‏وقال‏ ‏لا‏ ‏هذا‏ ‏أخطأ‏ ‏ولا‏ ‏أبواه‏ ‏لكن‏ ‏لتظهر‏ ‏أعمال‏ ‏الله‏ ‏فيه‏ ‏ينبغي‏ ‏أن‏ ‏أعمل‏ ‏أعمال‏ ‏الذي‏ ‏أرسلني‏ ‏ما‏ ‏دام‏ ‏نهار‏..‏مادمت‏ ‏في‏ ‏العالم‏ ‏فأنا‏ ‏نور‏...

هكذا هو

هكذا هو

29 كانون1/ديسمبر 2009

ذات يوم تحدثت نفسي عن محبتها لفاديها، سمعتها رفيقاتها ولأنها تتحدث عن علاقة حية تملأ قلبها، لذا أثرت كلماتها فيهن ..... "فهكذا تعبر الكلمات التى تعبر عما يدور فى القلب،...

تأملات في تسبحة البصخة المقدسة لقداسة البابا شنودة الثالث

تأملات في تسبحة البصخة المقدسة لقداسة البابا شنودة الثالث

29 كانون1/ديسمبر 2009

لك القوة والمجد والبركة والعزة الى الأبد – آمين لك القوة + نحن نعلم أنك قوي لأنك خالق الكل المنتصر على الخطية والعالم والشيطان

سر المحبة "سرالليلة الآخيرة"

سر المحبة "سرالليلة الآخيرة"

29 كانون1/ديسمبر 2009

لا يوجد سر مُذهل يدفع الإنسان لإرتكاب أعمال صعبة وجريئة بلذة فائقة سوى ...... سر المحبةأنه يُسَّير الإنسان ويأسره ويُحركه بل يمتلك الشعور واللاشعور وإن خضعت له الإرادة يفعل عجباًهذه...

كيف نلتقي مع الرب في إسبوع الآلام ..... ؟

كيف نلتقي مع الرب في إسبوع الآلام ..... ؟

29 كانون1/ديسمبر 2009

من مذكرات أحد الآباء الرهبان ..... من كتاب لنيافة الأنبا يوأنس الأسقف العامفي يوم الإثنين : " أتيت إلى الرب إلهي في الصباح الباكر .... وسجدت أمامه ... ونظر إليَ...

لقاء المسيح مع تلاميذه على بحر طبرية "ج1"

لقاء المسيح مع تلاميذه على بحر طبرية "ج1"

29 كانون1/ديسمبر 2009

"هو الرب"(يو7:21)معرفة الرب تتطلب أولاً نفساً حساسة وقلباً مُرهفاً؛ تتطلب يوحنا الرقيق الذى لمح بعينيه شخص الحبيب فلم يقو أن يكتم إهتزاز قلبه الخافق فهمس بثقة الحب فى أذني بطرس"هوالرب".لم...

نعم المسيح هو الله

نعم المسيح هو الله

29 كانون1/ديسمبر 2009

نعم المسيح هو الله لأنه قام من الأموات بقوته وقدرته وسلطانه وحده ولم يقيمه أحد من البشر. ولما قام لم يعود ولن يعود إلى الموت مرة ثانية مثل البشر الذين...

"لقاء المسيح مع تلاميذه على بحر طبرية "ج2

"لقاء المسيح مع تلاميذه على بحر طبرية "ج2

29 كانون1/ديسمبر 2009

أتحبني؟ يو15:21 هذا السؤال الرقيق الذى أراد به الرب أن يُعيد العلاقة مع تلميذه بطرس ذي العشرة القديمة والغيرة فى الإرتباط،والذي سقط بعنف أمام جاريةلم يكن عند الرب له تأنيب...

رسالة تعزية لكل قلب متعب حزين

رسالة تعزية لكل قلب متعب حزين

29 كانون1/ديسمبر 2009

أنه يعرف ما فى داخلك قد تكون مريضاً ... وحيداً ... قلقاً... يائساً ... خائفاً و أمام الناس تحاول أن تظهر باسماً ... متماسكاً! قد يراك الناس ضاحكاً .. هانئاً...

ما أجمل شكك يا توما؟!!

ما أجمل شكك يا توما؟!!

29 كانون1/ديسمبر 2009

ما أجمل شكك يا توما؟!!نعم أقول ما أجمل هذا الشك يا توما...ظهر لك رايته لكن...لم تصدق أردت أن تلمس أثار الجراح ...وقد مدّ لك يديه وجنبه بكل حب وحنو

تأملات في فلك نوح

تأملات في فلك نوح

04 آذار/مارس 2010

فلك نوح يرمز إلى الكنيسة والملكوت.الرب يريد الخلاص للجميع مهما كانت صفاتهم.

رسالة من إبن خاطئ لأب عظيم

22 آذار/مارس 2010

لماذا يا الله تترك أولادك فى وقت المحن لماذا ياالله لاتتدخل وتمد يدك إليهم وتعرف أعدائك من أنت لماذا تتركنا كثيراً . نحن ضعاف نفوس يارب لكننا نثق بأعمالك نثق...

صرخة أم..... فى عيد الأم

22 آذار/مارس 2010

ما أجمل تلك الأيام التى تحتفل بها كل أم ،ما أعظم هذه الأيام التى نجد فيها كل أم كم هو مقدار سعادتها، وكان ذات ليلة عظيمة رأيِتُ أم حزينة، رأيتُ...

زماننا الردئ

26 نيسان/أبريل 2010

زماننا الردئالقمص جرجس توفيق

أسئلة شبابية وإجابات كتابية

26 نيسان/أبريل 2010

القس أنجيلوس اسحق مقدمة:

حكاوى القيامة

حكاوى القيامة

05 أيار 2010

حينما قام المسيح أقامنا معه ، وحينما صعد أصعدنا معه إلى السماء وأجلسنا معه عن يمين الآب .. المسيح باكورة ، ثم الذين للمسيح عند مجيئه. 1 كو 15 :...

عند كثرة همومى

عند كثرة همومى

05 أيار 2010

عند كثرة همومى ...... مز19:94+ حياة الإنسان مليئة بمشاعر كثيرة... بعضها مشاعر فرح ... والبعض الآخر وهو الأكبر مشاعر الحزن وحِملان الهَم... كثيرة هى أحزان الصديقين ومن جميعها ينجيهم الرب......

المزامير

المزامير

09 أيار 2010

هى سفر الصلاة الذى ألهم به الروح القدس داود النبى وغيره ، من المرنمين .. ومعلمنا بولس الرسول عندما يتحدث عن الصلاة يقول : " لسنا نعلم ما نصلى لأجله...

دبر حياتنا كما يليق

دبر حياتنا كما يليق

02 حزيران/يونيو 2010

إنها صلواتنا.. إنها تضرعات قلوبنا.. دبر حياتنا كما يليقدبر حياتنا حسب إرادتك الصالحة

أتركها لك

13 حزيران/يونيو 2010

هو ذا أنا هكذا يا رب بإستمرار أتدخل فيما لا يعنيني…متي يأتي الوقت الذي لا أتدخل فيه في شئون نفسي,وإنما...

تأملات عن الصليب

تأملات عن الصليب

28 أيلول/سبتمبر 2010

ربى يسوع... هبني فهما و إدراكا لقوة صليبك، و أشعرني عندما أكون في شدة العالم و ضد مبادئ العالم أنى لست مهزوما بل منتصرا بقوة صليبك .... ربى يسوع... إن...

تأملات في حياة إبليس

تأملات في حياة إبليس

24 آذار/مارس 2011

عندما يدق جرس الصلاة فى نصف الليل ، فإنه لا يوقظ الرهبان فقط للصلاة ، وإنما يوقظ إبليس أيضاً لكى يحارب الرهبان ويمنعهم عن الصلاة ... حقيقة يعلنها بستان الرهبان...

لكل من يمر بضيق

لكل من يمر بضيق

24 آذار/مارس 2011

كل شي خلقة الرب هو لخدمتنا كل شي حتى الضيقات من منا يتوقع ان الضيق هو لخيرنا قد نضحك اذا سمعنا هذا الكلام لكنها الحقيقة نعم حتى الضيقات لها فوائد...

تحذير شديد لأقباط مصر من هذه المؤامرة الغير شريفة

تحذير شديد لأقباط مصر من هذه المؤامرة الغير شريفة

02 أيار 2012

+ لقد بدأت بعض وسائل الإعلام بمؤامرة غير شريفة ضد أقباط مصر وهى نشر بعض الأخبار الخاصة باختيار البابا الجديد والتركيز على بعض الأساقفة وتسليط الضوء عليه ونشر أخبار عنه...

« »

المزامير

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

psalmهى سفر الصلاة الذى ألهم به الروح القدس داود النبى وغيره ، من المرنمين .. ومعلمنا بولس الرسول عندما يتحدث عن الصلاة يقول : " لسنا نعلم ما نصلى لأجله كما ينبغى ولكن الروح نفسه يشفع فينا بأنات لا ينطق بها . ولكن الذى يفحص القلوب يعلم ما هو اهتمام الروح " رو 8 : 26 – 28 .

+ لذلك أحيانا ما نصلى وربما تكون صلاتنا ليست بحسب مشيئة الله .
+ وأحيانا نطلب من الله أمورا تضرنا – فى الوقت الذى فيه علمنا الرب يسوع ألا نطلبها .... " لا تهتموا بالغد " ... " اطلبوا ملكوت الله وبره " ....
+ وأحيانا لا نريد أن نطلب من الله أن ينقى حياتنا بالتجارب ، عندئذ تذكرنا المزامير بصلاة داود " ابلنى يارب وجربنى ونق كليتى " ...
+ وأحيانا ننسى الصلاة الدائمة فنجد داود النبى يرتل :" أبارك الرب فى كل وقت وفى كل حين تسبحته فى فمى " " محبوب هو اسمك يارب ، فهو طول النهار تلاوتى " .
وأمثلة أخرى كثيرة تؤكد لنا أن الذين يهملون صلاة المزامير بتأمل يضيعون على أنفسهم فرصة الصلاة بحسب مشيئة الله .
ويقول القديس أثناسيوس الرسولى : [ إنه باستثناء مزامير النبوات عن المخلص والأمم يمكن للقلرىء أن يتناول كلماتها لشفتيه على أنها كلماته ويترنم كل إنسان بها على أنها كتبت لفائدته الخاصة ... فهى مرآة تكشف كل أعماله ، وسيجد الإنسان نفسه – قديسا كان أو خاطئا – سيجد أنه يصف نفسه .
ويكمل القديس قائلا : فسنجد فى المزامير لا مجرد انعكاس حالة نفوسنا مع الوصية ، بل أيضا صياغة الكلمات الموافقة التى بها نسبح الرب فى كل مناسبات حياتنا.
+ فعندما نشكر الرب تعلمنا الكنيسة أن نقول المزمور 135 ( الهوس الثانى ) – اشكروا الرب لأنه صالح وخير . لأن رحمته كائنة إلى الأبد ،
كذلك المزمور 103 الذى يقول : " باركى يا نفسى الرب ولا تنسى كل حسناته ... " .
+ وعندما نخطىء ونريد التوبة فأمامنا المزمور 6 ، 32 ، 38 ، 50 ، 60 ...
+ وعندما يضطهدنا الآخرون فأمامنا المزمور 27 ، 91 .
+ وإذا رأيت الغير مجدفا على حكمة الله ... فتشفع من أجلهم بالمزمور 14 ، 35 .
+ وإن أردت أن تتعلم كيف تقف فى حضرة الله فقل المزمور 15
+ وإذا أردت أن تتعلم كيف كان موسى يصلى فاقرأ المزمور 90
+ وستجد المزمور 65 كافيا كلما اشتهيت أن تسبح الله .
+ وعندما تجد الأبرار فى ضيق والأشرار فى رخاء وسلام فلا تعثر أو تضطرب بل رنم المزمور 73 .
+ وعندما يغضب الله على شعبه رتل مزمور 74 .
+ وإذا أردت أن تشهد لله فأمامك المزامير 9 ، 71 ، 75 ، 92 ، ومن 105 إلى 108 ، 111 ، 118 ، 126 ، 138 .

+ وإذا أردت إجابة على الملحدين فرتل مزمور 76 لتعرفهم أن المعرفة هى فى الكنيسة فقط

+ وإذا اشتقت إلى البيت السماوى فرتل مز 84 .
+ وإذا أردت الترنم مع خدام الرب فرتل مزمور 81 ، 95 .
+ وإذا أردت أن تشجع نفسك مع الآخرين على خوف الله فقل مزمور 91 .
+ وليوم الرب ( الأحد ) رنم مز 24 ، وليوم الأثنين ( بداءة الأسبوع ) مز 95 أما يوم الجمعة ( يوم لبوت المسيح ) فرتل مز 93 .
+ وعندما تنتصر وترى الله ملك على قلبك فقل المزمور 97 .
+ وعندما تريد اختبار النمو الروحى فرنم ترانيم المصاعد من 120 – 134 .
+ والإنسان يمتحن بالتجربة ، فاشكر الله عندما تعبرها وقل مز 139 .
+ وعندما تريد النجاة من التجربة الشريرة فقل المزمور 140 .
+ وإن أردت أن تتأمل فى آلام الرب وصليبه فستجد مز 22 ، 69 . والمزموران 3 ، 109 فيتحدثان عن مكر اليهود ومكائد الأسخريوطى . أما مز 21 ، 50 ، 72 فتتحدث عن مجىء الرب الثانى بالجسد وعن دعوة الأمم ، والمزمور 16 يتحدث عن القيامة ، 24 ، 47 عن الصعود للسماء. ] .

هذا هو ملخص مختصر لما كتبه القديس أثناسيوس الرسولى الذى يكمل قائلا : تلك هى إذن طبيعة سفر المزامير وأوجه استعماله فبعضها يستخدم لتقويم النفوس البشرية وكثير منها يتنبأ عن مجىء مخلصنا يسوع المسيح بصورة بشرية .
+ وكنيستنا المقدسة – عبر عشرين قرنا – ترتل المزامير وتصليها فى سبع صلوات يومية – وهذه الصلوات هى التى ترعرع عليها الآباء القديسون والنساك والشهداء ...
+ وإذا كنا فى عصرنا الحاضر نجد بعض الملل فى الصلاة بالمزامير فهذا يكشف لنا عن حقيقة حياتنا التى انغمست فى العالم وبعدت عن روح الصلاة بل أنها تسير فى اتجاه مضاد .
فمثلا نقف لنصلى مزمورا عن حياة الشكر ونحن فى غاية التذمر أو نردد مزمورا عن الفرح بالتوبة والرجوع لله ونحن فى ذات الوقت منغمسين بالخطية نتلذذ بها ....الخ .

كلمة " مزمور " هى ببساطة ترجمة للكلمة اليونانية " psalmoi " ، وهى بدورها ترجمة للكلمة العبرية " mizmor " . والكلمة فى صيغة المفرد كانت تعنى أساسا صوت الأصابع وهى تضرب على آلة موسيقية وترية ، صارت فيما بعد تعنى صوت القيثارة ، وأخيرا استخدمت لتعنى غناء نشيد على القيثارة
الأسم العبرى لهذا الكتاب هو " سفر تهليم " أى " كتاب التهليلات أو التسابيح " . 

مفتاح السفر :
الكلمات التى تعتبر مفتاحا للسفر هى : " ثقة ، تسبيح ، فرح ، رحمة " ، لأنها تتكرر مئات المرات فى هذا السفر .
فى سفر المزامير نتعرف على الله ، ونكون فى التصاق به .
فى العهد القديم رفع الشعب صوته بالهتاف والتسبيح ، ودخلوا فى حوار مع الله .
أما بالنسبة للكنيسة المسيحية فهى فى حقيقتها جماعة تسبيح وترتيل ، ولدت كما فى أنشودة مفرحة . فكلمة إنجيل تعنى " بشارة مفرحة "
فى السيد المسيح نكتشف الكنيسة بكونها أيقونة السماء وملكوت الله المملوء فرحا . يريد الله لشعبه أن يمارس حياة الفرح فيه ، كعلامة التمتع بالحياة الداخلية المقامة فى المسيح وكعربون الشركة فى السمويات عينها .
وجد المسيحيون واليهود على السواء – عبر القرون – فى كلمات المزامير القوة الروحية ولغة التسبيح فى آلامهم كما فى انتصاراتهم .
فى الكنيسة الأولى كانت مزامير العهد القديم تتلى بنظرة مسيحية بكونها تصويرا مسبقا ونبوات عن السيد المسيح ، كما قامت الصلوات الأولى التى رفعتها الكنيسة الأولى فى سفر الأعمال على المزامير ( أع 4 : 24 – 30 ) .
يسجل الكتاب المقدس الكثير من التسابيح والأناشيد أو المزامير التى تغنى بها شعب الله أو ترنم بها أشخاص ، من أمثلة ذلك :
تسبحة لامك ( تك 4 : 23 – 24 ) ، تسبحة مريم أو موسى النبى ( خر 15 ) ، تسبحة البئر ( عد 21 : 17 – 18 ) ، تسبحة دبورة ( قض 5 ) ، تسبحة حنة ( 1 صم 2 ) تسبحة يونان ( يونان 2 ) ، تسبحة حزقيال ( إش 38 : 10 – 20 ) ، تسابيح إشعياء ( 25 : 1 – 12 ، 26 : 1 – 20 ) ، تسبحة الثلاثة فتية ( دا ) ، مزمور زكريا ( لو 1 : 68 – 79 ) .
المجدلة للقديسة مريم العذراء ( لو 1 : 55 ) ، البركة لزكريا ( لو 2 : 67 – 79 ) ، المجدلة العلوية للملائكة ( لو 2 : 13 ، 14 ) ، تسبحة الإنطلاق لسمعان الشيخ ( لو 3 : 28 – 32 ) ، تسابيح القديس بولس ( أف 5 : 14 ؛ 1 تى 3 : 16 ؛ فى 2 : 6 – 11 ؛ كو 1 : 15 – 20 ، عب 1 : 3 ) ، تسابيح القديس بطرس ( 1 بط 1 : 18 – 21 ، 2 : 21 – 25 ، 3 : 18 – 21 ) ، تسبحة الأربعة مخلوقات الحية ( رؤ 4 : 8 ) ، تسبحة الأربعة وعشرين قسيسا ( رؤ 4 : 11 ) ، الترنيمة الجديدة ( رؤ 5 : 9 ، 10 ) الخ ..... بجانب هذه التسابيح وغيرها الواردة فى الكتاب المقدس يوجد سفران مخصصان للتسابيح ، هما المزامير ونشيد الأناشيد .

من أقوال القديسين :
+ التسبيح بالمزامير دواء لشفاء النفس .
+ أى كائن له القوى الخمس يلحق به الخزى إن لم يبدأ نهاره بمزمور ، فإنه حتى أصغر الطيور تبدأ يومها وتنهيه بتراتيل عذبة فى عبارة مقدسة !
+ معظم الناس لا يعرفون شيئا عن الأسفار الأخرى ، أما المزامير فيكررون تلاوتها فى المنازل والشوارع والأسواق ، هؤلاء الذين يحفظونها عن ظهر قلب ، ويشعرون بالقوة المريحة التى تكمن فى تسابيحها المقدسة .
+ المزامير هى قصائد شعرنا ، أغانى حبنا ، هى مرعانا وتدبيرنا .
+ ليكن تسبيح المزامير مستمرا ، فإننا إذ نذكر اسم الله تهرب الشياطين . 

واضعو السفر :
معظم المزامير أوحى بها إلى داود النبى : الراعى والجندى ، والملك ، فقد كان يلعب بالقيثارة .. دعى " مرنم إسرائيل الحلو " 2 صم 23 : 1 ، كانت له موهبة فائقة فى وضع الشعر ، وكان عاشقا للصلوات الجماعية ، نظم داود خدمة التسبيح فى المقدس ( الخيمة المقدسة ) [ 1 أى 6 : 31 ، 16 : 7 ، 25 : 1 .. ] .
نسب 24 مزمورا إلى آساف ربما كان " آساف " لقبا لقادة الموسيقيين أو لمنظمى الخورس فى أيام داود وسليمان ( 1 أى 16 : 4 ) ، وإلى أبناء قورح ( وهى عائلة من حارسى الأبواب الرسميين ومن الموسيقيين ، ربما كانوا تلاميذ قورح وليس بالضرورة من عائلته ) ، وإلى هيمان وإيثان .
هذه المزامير الأربعة وعشرون تصنف معا كمجموعة واحدة بطريقة لائقة لأن واضعيها قد ارتبطوا معا فى خدمة التسبيح التى أسسها داود .
ربما كتب موسى المزمورين 90 ، 100 ، وربما كتب سليمان أيضا مزمورا أو إثنين .
أما بقية المزامير فهى مجهولة المؤلف ، وتسمى بالمزامير " اليتيمة " . يعتقد أن داود النبى كتب بعضها .

لماذا ينسب سفر المزامير إلى داود ؟

بالرغم من أن 73 مزمورا فقط من 150 مزمورا ( + المزمور 151 فى الترجمة السبعينية ) هى التى تنس صراحة إلى داود ، لكن اتجهت النظرة العامة إلى اعتبار داود هو واضع كل المزامير ، لماذا ؟
1 – اقتناع الجماعة بأن داود هو المسيح الممسوح ، والملك المثالى الذى به يعرف الشعر عندما يتقدمون للعبادة أمام الله ، ونموذج للملك الآتى الذى يحقق رجاء إسرائيل ، وذلك كما ورد فى أخبار الأيام الأول والثانى .
2 – فى أثناء حكم داود أصبحت أورشليم مركزا لعبادة الأمة الجديدة ، وبجانب الذبائح الدموية قدموا التسبيح بالمزامير كتقدمة محرقات روحية . 

خصائص السفر :

1 – هذا السفر هو سفر التسبيح لشعب الله ، وضعت بعض المزامير لأستخدامها الليتورجى فى الهيكل ، وبعضها من أجل الحياة الخاصة الشخصية وإن كانت الأخيرة تستخدم أيضا فى العبادة الجماعية .
2 – سفر المزامير هو كتاب لكل من هم فى عوز : للمريض والمتألم ، للفقير والمحتاج ، للسجين والمسبى ، لمن هو فى شدة أو تحت اضطهاد .
3 – تحوى موضوعات نبوية عظيمة ، اقتبس منها العهد الجديد ، بل وربنا نفسه يقول : " لكى يتم ما هو مكتوب عنى فى ناموس موسى والأنبياء والمزامير " لو 24 : 44 .
تجد معظم المزامير كمال تعبيرها ومعناها فى حياة السيد المسيح وعلى شفتيه .
4 – يبدو أن الآلات الموسيقية كانت تستخدم فى العهد القديم ، لكن كنيسة الإسكندرية تعتبر حنجرة الإنسان أجمل الآلات الموسيقية ، لذلك تستخدم أحيانا الدفوف مع أصوات خورس الشمامسة والشعب .
يطلب الله الآلات الموسيقية التى للقلب والعقل ، التى يعزف عليها بروحه القدوس .
يضع الدارسون تصنيفات أخرى متنوعة فهى :
1 – مزامير تعليمية أى تهذيبية .. بناءة ولاهوتية .
2 – مزامير التكريس ( التقوى ) :
أ – الندامة على خطايا ارتكبت ..
ب – الضيق الشديد ..
جـ - الرغبة فى العون ..
3 – مزامير التسبيح والشكر ..
4 – المزامير المسيانية :
بالنسبة للمسيحيين الأوائل ، كان السيد المسيح هو موضوع تمجيد كل مزمور . فقد صورت المزامير المسيانية السيد المسيح أو تنبأت عنه .
ويعتبر سفر المزامير هو أكثر الأسفار وضوحا بعد إشعياء فى التعبير عن النبوات الخاصة بالسيد المسيح ورسالته فى كل العهد القديم . 

تصور المزامير المسيانية ربنا من زوايا أربع :
أ – المسيح المتألم ،
ب – المسيح الملك ،
جـ - ابن الإنسان ، أى ابن داود ،
د – وإبن الله ، الله نفسه .

نقدم هنا المزامير المسيانية الهامة ، وهى :
مز 2 : الملك المرفوض يقيم مملكته ويملك .
مز 8 : الإنسان سيد الخليقة بالمسيح إبن الإنسان .
مز 16 : قيامة السيد المسيح من الأموات .
مز 22 ، 69 : الآم السيد المسيح وصلبه .
مز 23 : عناية الراعى الصالح بخرافه الناطقة .
مز 24 : رئيس الرعاة ملك المجد .
مز 40 : المسيح المطيع .
مز 45 : عروس المسيح الملكة ، وعرشه الأبدى .
مز 68 : 18 صعود السيد المسيح .
مز 72 : ملك المسيح المجيد والأبدى .
مز 80 : الرجاء العظيم واشتهاء مجىء المسيا ( 80 : 1 – 3 ، 89 : 46 ، 49 ) .
مز 89 : تأكيد لا نهائية أسرة داود الملكية .
مز 97 : الملك يملك !
مز 101 : المسيح يحكم بالبر .
مز 110 : لقبا المسيح الوظيفيين : الملك الأبدى والكاهن .
مز 118 : تمجيد الحجر المرذول .
مز 132 : الوارث الأبدى لعرش داود .
5 – المزامير التاريخية
6 – المزامير الليتورجية [ 15 ، 24 ، 50 ، 75 ، 118 ، 20 ، 21 ، 135 ] .
7 – مزامير التجليس [ 29 ، 47 ، 93 ، 95 ، 99 ] .
ترتبط هذه المزامير بتلك المدعوة " مزامير صهيون " والقائمة على الأعتقاد بأن صهيون هذه المدينة التى تذخر بالهيكل ، موضع حضور يهوه وسط الشعب .
8 – المزامير الملوكية
هذه المزامير تتنبأ عن السيد المسيح كملك يملك على قلوب مؤمنيه ويقبلهم كعروس سماوية تشاركه أمجاده ، ويمنحهم النصرة على الشر [ مثل مز 2 ، 18 ، 20 ، 21 ، 45 ، 72 ، 89 ، 101 ، 110 ، 132 ، 144 ] .
وعد الله عائلة داود بملك أبدى ، حيث يظهر الملك فى هذه المزامير أبديا ، ويتسع نطاق ملكه إلى العالم كله ، وأما علامة ملكه فهو السلام مع العدل الخ...... .
وهناك مزامير المصاعد ، ومزامير هاليل ( ترتل أثناء الأحتفالات بأعياد الفصح والمظال والخمسين ... ) . ومزامير المناسبات ومزامير التضرعات أو المراثى....الخ . 

ملاحظات :
1 – إن أردنا أن نتفهم مزمورا ما يلزمنا أن نحاول اكتشاف الظروف الخلفية أو الأحداث التى وراء المزمور .
2- يليق بنا أن ندرك أن المزامير هى تعبيرات عن مشاعر مقدسة ، لا يفهمها إلا الذين يمارسون الحياة المقدسة .
أفضل مؤهل لدراسة أى جزء من كلمة الله هو قبول عمل الروح القدس الساكن فينا ، هذا الذى يلهب قلوبنا الباردة ، واهبا إيانا اتضاع الفكر ومشاعر صادقة .
+ شكل روحك بمشاعر المزمور ..
إن كان المزمور ينفث روح صلاة صل !
إن كان مملوء تنهدا تنهد أنت أيضا ،
إن كان مفرحا فأفرح أنت أيضا ،
إن كان يشجع واهبا رجاء ، ترجى الله ،
إن كان يدعو إلى الخوف التقوى ، ارتعب أمام العظمة الإلهية ، فإن كل الأشياء هنا تحمل مرآة تعكس سماتنا الحقيقية .... دع قلبك يعمل ما تعنيه كلمات المزامير .


[ القديس أغسطينوس ]

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم