آية اليوم من الكتاب المقدس

اية اليوم 17/6

اية اليوم 17/6

17 حزيران/يونيو 2015

"لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً،خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ الإله فِيهِ."(2كورنثوس 21:5)

اية اليوم 16/6

اية اليوم 16/6

17 حزيران/يونيو 2015

"الله أنساني كل تعبي ...جعلني مثمرا في أرض مذلتي"( تك 41 : 51 )

اية اليوم 15/6

اية اليوم 15/6

17 حزيران/يونيو 2015

"اسهروا وصلوا لئلا تدخلوا فى تجربة أما الروح فنشيط واما الجسد فضعيف"(متى 41:26)

اية اليوم 18/6

اية اليوم 18/6

23 حزيران/يونيو 2015

" الذى يكتم خطاياه لا ينجح،والذى يقر بها ويتركها يرحم"(أمثال 28 : 13)

اية اليوم 19/6

اية اليوم 19/6

23 حزيران/يونيو 2015

"الله لم يره أحد قط..الأبن الوحيد الذي فيحضن أبيه هو خبر!!" (يوحنا 18:1)

اية اليوم 20/6

اية اليوم 20/6

23 حزيران/يونيو 2015

"أنه من احسانات الرب أننا لم نفنا لأن مراحمه لا تزول.هي جديدة في كل صباح"(مراثي ارميا 3- 22)

اية اليوم 21/6

اية اليوم 21/6

23 حزيران/يونيو 2015

"نظير القدوس الذي دعاكمكونوا أنتم أيضا قديسين" (1بط1: 15)

اية اليوم 22/6

اية اليوم 22/6

23 حزيران/يونيو 2015

"قد محوت كغيم ذنوبك،و كسحابة خطاياك،أرجع الي لأنى فديتك".(اش 44 :22 ).

اية اليوم 23/6

اية اليوم 23/6

23 حزيران/يونيو 2015

"لأنك قلت:أنت يارب ملجأي.جعلت العلي مسكنك "(مزمور 8:91)

اية اليوم 24/6

اية اليوم 24/6

23 حزيران/يونيو 2015

"لا تدينوا لكي لا تدانوا "(متى 7 : 1)

اية اليوم 25/6

اية اليوم 25/6

23 حزيران/يونيو 2015

"يَشْفِي الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ،وَيَجْبُرُ كَسْرَهُمْ"(سفر المزامير 147: 3)

اية اليوم 26/6

اية اليوم 26/6

23 حزيران/يونيو 2015

"طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ،لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ"(إنجيل متى 5: 9)

اية اليوم 26/6

اية اليوم 26/6

23 حزيران/يونيو 2015

"لأن خفة ضيقاتنا الوقتيةتنشئ لنا أكثر فأكثرثقل مجد أبدي"(2 كو 17:4)

اية اليوم 27/6

اية اليوم 27/6

23 حزيران/يونيو 2015

«لي الحياة هي المسيحوالموت هو ربح»(فيلبي 1: 21)

اية اليوم 28/6

اية اليوم 28/6

23 حزيران/يونيو 2015

انا الكرمة الحقيقية وابي الكرّام.كل غصن فيّ لا يأتي بثمر ينزعه.وكل ما يأتي بثمر ينقيه ليأتي بثمر اكثر.(يوحنا 1:15)

صوم الرب والتجربة على الجبل يوحنا ذهبى الفم

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

+ «ثم أُصعِدَ يسوع إلى البرية من الروح ليُجرَّب من إبليس».

+ حكمة الله من سماحه بالتجارب لنا. معنى كلمة: «أُصعِدَ إلى البرية» ليُجرَّب من إبليس.

+ وحكمة صوم الرب عن الطعام، في بداية خدمته الخلاصية للبشرية.

حكمة الله من سماحه بالتجارب لنا:

1 - «ثم أُصعِدَ». متى كان ذلك؟ بعد نزول الروح القدس عليه من السماء، وبعد الصوت الآتي من فوق: «هذا هو ابني الحبيب الذي به سُررتُ». والعجيب أنه أُصعِدَ من الروح القدس، ولهذا يقول أيضاً في هذه المناسبة: «وللوقت أخرجه الروح إلى البرية» (مر 1: 12). ولأنه يهدف إلى تعليمنا من كل ما عمله واجتازه، لذلك رَضِيَ أن يُقتاد إلى هناك وأن يتصارع مع إبليس، حتى أن كل مَن يعتمد، إذا ما قابل بعد عماده (أو نواله أية نعمة) أشد التجارب، لا يضطرب كما لو كان ذلك أمراً غير متوقع، بل عليه أن يُثابر على تحمُّل كل شيء بشهامة كأمورٍ طبيعية تسير في مجراها.

نعم، إنك حملتَ الأسلحة، لا لتكون عاطلاً، بل لتُحارِب بها. لذلك نجد أن الرب لا يمنع التجارب إذا ما أتت. أولاً: ليُقوِّمك حتى تكون شديد البأس؛ وثانياً: لكي تظل متواضعاً، وحتى لا ترتفع بعِظَم ما نلتَ من نِعَم، فالتجارب كفيلة بأن تقمعك؛ وثالثاً: بمحَك التجربة يتأكَّد عدو الخير جيداً - الذي قد يرتاب أحياناً في هجرانك له - من أنك تخليتَ عنه ونبذته تماماً؛ ورابعاً: حتى تصبح عن هذا الطريق أشد متانة وأقوى من الفولاذ؛ خامساً: لكي تكون على يقين تام مما أُودِعته من كنوز.

فالعدو لم يكن ليُهاجمك لو لم يكن قد رآك حائزاً على كرامة أكثر رِفعة منه، فهو على سبيل المثال، قد شرع منذ البداية بمهاجمة آدم، لأنه قد رآه يتمتع بكرامة عظيمة. لهذا السبب نفسه قد أعدَّ العدَّة أيضاً لمناصبة أيوب عندما رأى أن إله الكل قد أحاطه بسياج نِعَمِه ورفع شأنه.

إذن، فكيف يقول الرب: «صلُّوا لئلا تدخلوا في تجربة» (مت 26: 41)؟ لهذا يُعلن لك الإنجيل بوضوح، ليس أن يسوع قد خرج إلى البرية، بل إنه: «أُصعِدَ (اقتيد)»، بحسب ما يقتضيه منطق التدبير الإلهي، مُلمِّحاً لنا بهذا أننا لا ينبغي أن نرمي بأنفسنا فيها (أي في التجربة)، ولكن إذا ما سُحِبنا إليها بغير إرادتنا، فعلينا أن نصمد مقابلها ثابتي العزم.

ثم أيضاً إلى أين يقوده الروح عندما حَمَلَه؟ لا إلى مدينة وساحة عامة، بل إلى برية قفرة. وإذ أراد أن يجتذب إبليس ويعطيه فرصة للاقتراب منه، ليس فقط بجوعه، ولكن أيضاً باعتزاله في مكان مُوحِش. ففي معظم الأحيان يشنُّ العدو هجماته بصفة خاصة على الناس عندما يراهم معتزلين وحدهم بأنفسهم. وهكذا فعل منذ البداية مع المرأة (حواء) إذ هاجمها بعنف، عندما انفرد بها بعيداً عن زوجها وأوقعها في فخاخه.

أما إذا رآنا مترابطين معاً برباط المحبة، فإنه لا يجرؤ على مهاجمتنا. لذلك نحن في أمسِّ الحاجة جداً والحال هذه أن نظل قطيعاً واحداً معاً دون انفصام، حتى لا نكون مُعرَّضين لهجمات إبليس.

حكمة صوم الرب عنا، وصومنا نحن:

2 - فإذ وجد (المجرِّب) الربَّ في برية قفرة وغير مطروقة (لأن هذا ما يعنيه معنى البرية كما يؤكِّد مرقس الإنجيلي قائلاً: «إنه كان مع الوحوش»)، انظر بأي دهاء شديد وبأية حيلة ماكرة يقترب، وما نوعية الفرصة التي ينتهزها! فليس في وقت الصوم بل في جوع الرب يَقْدُم إليه (المُجرِّب)، لكي نتعلَّم جلال ومنفعة الصوم، أو كيف أنه أقوى درع نتحصَّن به مقابل الشيطان، وأنه بعد المعمودية (أو نوال أي سر) لا ينبغي الاستسلام للإسراف في الأكل والشُّرب والموائد المكتظَّة بشتَّى الأطعمة؛ بل للصوم لأنه لأجل هذا قد صام الرب لا لحاجته هو بل ليرسم لنا طريق الخلاص.

ولما كانت خطايانا قبل المعمودية قد نتجت (معظمها) من كثرة الأكل والشرب، يتقدَّم الرب كمثل طبيب يمنع مريضاً قد عُوفي من الرجوع إلى تلك الأمور التي قد تسبَّبت في اعتلال الصحة. وهكذا نرى الرب بعد المعمودية يضع على نفسه هو الصوم عنا، لكي يكون لنا مثالاً. إن آدم طُرِدَ من الفردوس بسبب عدم كبح النفس من شهوة البطن. وهذا هو أيضاً الذي جلب الطوفان أيام نوح، والبروق الحارقة على سدوم. فبالرغم من أنه كان هناك تحذير بعدم البغاء، إلاَّ أنه طلع من عدم كبح النفس من شهوة البطن، جذر كل هذه الآثام التي أشار إليها حزقيال أيضاً عندما قال: «هذا كان إثم سدوم: الكبرياء والشبع من الخبز والإسراف في التنعُّم» (حز 16: 49 - حسب السبعينية). كذلك اليهود قد ارتكبوا إثماً جسيماً منقادين إلى التعدِّي بسبب سُكرهم وتنعمهم (إش 5: 12،11).

إذن، بسبب هذا يصوم الرب أربعين يوماً، ليدلنا على أدوية خلاصنا، غير مواصلٍ إلى أكثر من هذا لئلا تصير حقيقة تدبيره غير مُصَدَّقة بسبب عظمة المعجزة. فهذا لم يكن في إمكان البشر، وإن كان موسى وإيليا قد صاما وقتاً طويلاً بهذا المقدار، إلاَّ أنهما كانا متشدِّدَيْن بقوة الله. فهو (الرب) لم يزد عنها، لئلا يكون اتخاذه جسداً (أي تجسُّده) ضمن الأمور التي يشك فيها الكثيرون. +

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم