آية اليوم من الكتاب المقدس

اية اليوم 17/6

اية اليوم 17/6

17 حزيران/يونيو 2015

"لأَنَّهُ جَعَلَ الَّذِي لَمْ يَعْرِفْ خَطِيَّةً،خَطِيَّةً لأَجْلِنَا، لِنَصِيرَ نَحْنُ بِرَّ الإله فِيهِ."(2كورنثوس 21:5)

اية اليوم 16/6

اية اليوم 16/6

17 حزيران/يونيو 2015

"الله أنساني كل تعبي ...جعلني مثمرا في أرض مذلتي"( تك 41 : 51 )

اية اليوم 15/6

اية اليوم 15/6

17 حزيران/يونيو 2015

"اسهروا وصلوا لئلا تدخلوا فى تجربة أما الروح فنشيط واما الجسد فضعيف"(متى 41:26)

اية اليوم 18/6

اية اليوم 18/6

23 حزيران/يونيو 2015

" الذى يكتم خطاياه لا ينجح،والذى يقر بها ويتركها يرحم"(أمثال 28 : 13)

اية اليوم 19/6

اية اليوم 19/6

23 حزيران/يونيو 2015

"الله لم يره أحد قط..الأبن الوحيد الذي فيحضن أبيه هو خبر!!" (يوحنا 18:1)

اية اليوم 20/6

اية اليوم 20/6

23 حزيران/يونيو 2015

"أنه من احسانات الرب أننا لم نفنا لأن مراحمه لا تزول.هي جديدة في كل صباح"(مراثي ارميا 3- 22)

اية اليوم 21/6

اية اليوم 21/6

23 حزيران/يونيو 2015

"نظير القدوس الذي دعاكمكونوا أنتم أيضا قديسين" (1بط1: 15)

اية اليوم 22/6

اية اليوم 22/6

23 حزيران/يونيو 2015

"قد محوت كغيم ذنوبك،و كسحابة خطاياك،أرجع الي لأنى فديتك".(اش 44 :22 ).

اية اليوم 23/6

اية اليوم 23/6

23 حزيران/يونيو 2015

"لأنك قلت:أنت يارب ملجأي.جعلت العلي مسكنك "(مزمور 8:91)

اية اليوم 24/6

اية اليوم 24/6

23 حزيران/يونيو 2015

"لا تدينوا لكي لا تدانوا "(متى 7 : 1)

اية اليوم 25/6

اية اليوم 25/6

23 حزيران/يونيو 2015

"يَشْفِي الْمُنْكَسِرِي الْقُلُوبِ،وَيَجْبُرُ كَسْرَهُمْ"(سفر المزامير 147: 3)

اية اليوم 26/6

اية اليوم 26/6

23 حزيران/يونيو 2015

"طُوبَى لِصَانِعِي السَّلاَمِ،لأَنَّهُمْ أَبْنَاءَ اللهِ يُدْعَوْنَ"(إنجيل متى 5: 9)

اية اليوم 26/6

اية اليوم 26/6

23 حزيران/يونيو 2015

"لأن خفة ضيقاتنا الوقتيةتنشئ لنا أكثر فأكثرثقل مجد أبدي"(2 كو 17:4)

اية اليوم 27/6

اية اليوم 27/6

23 حزيران/يونيو 2015

«لي الحياة هي المسيحوالموت هو ربح»(فيلبي 1: 21)

اية اليوم 28/6

اية اليوم 28/6

23 حزيران/يونيو 2015

انا الكرمة الحقيقية وابي الكرّام.كل غصن فيّ لا يأتي بثمر ينزعه.وكل ما يأتي بثمر ينقيه ليأتي بثمر اكثر.(يوحنا 1:15)

مكافأتي للقديس يوحنا ذهبى الفم

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

منالمفترض أنّ القدّيسين أنهم لا يخدمون اللّه من أجل مكافأة أرضية، فالعديد من الذين عاشوا حياة فسق، يُلامون ويُدعون للقيام بأعمال الفضيلة، ويُنصحون بوصايا القدّيسين من أجل سعادتهم. فعندما كان أيوب محاطاً بثروة كبيرة ويتمتع بثراء وفير، كان بالوقت نفسه رجلاً كاملاً مستقيماً يتقي الرب .

وقد وبَّخ اللّه الشيطان لأنه طعن بفضيلة هذا الرجل المستقيم الذي كان متمسكاً بإدعائه ومحاوراً اللّه، ولكن ماذا فعل اللّه ليبرهن بأنّ القدّيسين لا يخدمونه من أجل المكافأة، وإنما هم تواقين لرؤيته؟ سلبَ أيوب ما كان يتمتع به من ثروة، وجعله يعاني من فقرٍ شديد، وسمحَ بوقوعه بكوارثَ متتالية، ولكنّ أيوب بقي متمسكاً باستقامته. يكفي القدّيسين أن يخدموا اللّه، فللمحبّ مكافأة كافية وهي أن يُحبَّ مصدرَ حبِّه، وهو لا يُنشد شيئاً آخر ولا يعتبر أيّ أمر أعظم منها.

فكما أنّ المقاتلين الأشداءّ المتدربين جيداً يكونون مستغرقين في لباس منقوع بالزيت وهم غير مرئيين للجماهير، ولكن عندما يطرحونها جانباً في ميدان القتال ويُصبحون عُراةً يسْلبُونَ دهشةَ المتفرجين لتناسِق أوصالهم، فلا يكون شيءٌ مخفي عن الجماهير. وهكذا كانت الحال مع أيوب الذي قال: "عرياناً خرجت من بطن أمي وعرياناً أعود إلى هناك، الرب أعطى والرب أخذ فليكن اسم الرب مباركاًُ"، العديد من الناس لم يعرفوا أيّ نوع من الرجال كان أيوب وقت كان محاطاً بثروة، ولكن عندما تعرَّى منها أخذ دهشة كلّ من حوله، كالمصارع الذي رمى رداءه جانباً وأصبح عارياً في جهاده.

فحشدُ الملائكةِ هتفَ لدى مشاهدة ثباته وجَلَدهِ، وصفقَ له عندما ربح إكليلَ المجدِ، وأُعجبَ لشجاعة روحه، ليس من أجل ثروته فقط التي سُلبت، ولكن لجهاده وصبره في احترام استقامته.

أعطى اللّه الشيطان فرصة ليمسك قدّيسه من وسطه، ولكن بعد أن تغلّب قدّيسنا على الشيطان بعد ضرباتٍ متتالية ألقى عدوه أرضاً وحصلَ على إكليلِ المجدِ مظفراً.

إنّه ذهبٌ ممحص! امتحنْه كما تريد فلنْ تجد فيه أي شائبة، إن هذا لا يُظهر فقط استقامة الآخرين بل يجلبَ لهم تعزيةً كبيرة، كما قال السيد المسيح "طوبى لكم إذا عيروكم وطردوكم وقالوا عليكم كل كلمة شريرة من أجلي كاذبين، افرحوا وابتهجوا فإن أجركم عظيم في السموات"، ويقول بولس الرسول: أننا نعاني من شرور عديدة في هذه الحياة، فحياتنا ليست مرتبطة بحدود هذه الدنيا وهذا ما يبدو واضحاً من خلال تجاربنا، لأنّ اللّه لا يمكن أن يعذب الذين تحمّلوا الشرور وقضوا حياتهم في التجارب والمخاطر التي لا تحدّ، بدون أن يعوضهم بعطايا عظيمة.

عندما ترى رجلاً تقيّاً معذباً حزيناً، وفي حالة مرضٍ وفقر ومصائبَ لا تحصى إلى نهاية حياته، قلْ لنفسك: إن لم يكن هناك قيامة ودينونة، فإن اللّه لن يسمح لشخص كهذا تحمّل الكثير من الشرور من أجل اسمه، أن يرحل بدون أن يحظى بشيء جيد. ومن هنا فإنّه من الواضح أنّه من أجل رجلٍ كهذا أُعدّت حياة ثانية أزلية أكثرَ حلاوة واحتمالاً. فالقدّيسون ليس هم الذين يتمتعون بالهدوء والسكينة، ولكن أيضاً الذين يتحمّلون المشاق والمحن من أجل اسم الرب، ومن الممكن القول أنّ هذه المحن تجعل الذين يتعرضون لها أكثر استحساناً، فالصبر والثبات في التجارب يجعلنا نمتلك رجاءً بالمستقبل.

إنّ هذه المحن ترسم لنا خطوطَ الأملِ للرجاء بالقيامة، وتجعل المجرّبون بحالٍ أفضل لأنّه "كما يُمحص الذهب بالنار كذلك الرجل المرضي لله يُمتحن بالهوان والذل"، ويقول الرسول بولس "أرى أنّ آلام الزمن الحاضر لا تعادل المجد الذي سيتجلّى فينا "

فياأيّها المحبوب إن رأيت رجلاً يسلك في سُبل الفضيلة متمسكاً بالحكمة الإلهية ومتضرعاً إلى اللّه، يعاني ويتألم من مِحن لا تحصى فإياك أن تتعثر!

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم