مقالات لنيافة الانبا بيشوى

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

                                                                                                                                                                                             
البداية
 كل مَن تأتى للرهبنة غالبًا ما يكون وراءها قصة كفاح كبيرة. ليس سهلًا أن يترك الإنسان العالم ويخرج إلى الرهبنة.. كفاح مع نفسه, لكي يأخذ هذا الطريق الملائكي ويتأكد من صدق نيته في السلوك في هذا الطريق, كفاح مع أسرته، وكفاح من أجل ترك الوظيفة والمسئوليات.. أحيانًا يكون مرتبطًا ببعض الخدمات في الكنيسة, وأحيانًا كفاح مع أب اعترافه؛ ليتأكد من صدق الدعوة ويطمئن ويوافق, وصلوات كثيرة.. قصص متنوعة من الكفاح يعيشها كل مَن ترك العالم واختار طريق الرهبنة.. ربما على مدى سنوات طويلة وأخذت صلوات كثيرة.. أحيانًا تستمر الصلاة حوالي سنة كاملة ليقتنع أب الاعتراف وسنة أخرى لتقتنع الأم.. ليس سهلًا أن يخرج الإنسان من العالم؛ لهذا فإنه لأمر مفرح وجميل جدًا أن نقدم للقديسة دميانة بعض الأخوات في عيدها, بعدما كافحن كل هذا الكفاح الكبير لتقدرن أن تعشن في هذا المكان ليصنعن ثمرة روحية مباركة بعيدًا عن عثرات العالم ومتاعبه. هناك مَن وصلن إلى الرهبنة بعد عناء وبعدما واجهتهن صعوبات كثيرة. نحن نكون سعداء دائمًا بكل من يقدمن حياتهن لحياة التكريس في الرهبنة كمقدمة للرهبنة ولبس الشكل الرهباني فيما بعد.

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

                                                                                                                                                                                              

 سؤال: المحبة تصدق كل شيء... ما تفسير ذلك وكيفية تطبيقه؟

الإجابة: حينما أحب شخصًا، فإذا قال لي مثلًا: {أنا لم أقصد أن أضايقك في هذا الموضوع} فبدلا ًمن أن أفكر أنه يقول ذلك لكن الحقيقة أنه يقصد، مفروض أن أصدق أنه لم يكن يقصد؛ لأني أحبه، وحتى لو أنا صدقته وهو لم يكن صادقًا في كلامه؛ فربما عندما يجدني قد صدقته يحاول هو أن يثبت أنه كان صادقًا، لأنه سيخجل عندما يجدني قد صدقته وهو لم يكن صادقًا.

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

                                                                                                                                                                                               

 آدم يعمل في الجنة
 العمل هو أحد النواميس الطبيعية التي وضعها الله للإنسان. وضع الله آدم في الجنة ليعملها ولم يكن هذا من بعد سقوطه ومعصيته, ولكن كان آدم يحيا في فرح وشركة مع الله ومع ذلك فقد أعطاه العمل كتسلية؛ لأن آدم قد خُلق على صورة الله ومثاله, وقد قال السيد المسيح: "أَبِي يَعْمَلُ حَتَّى الآنَ وَأَنَا أَعْمَلُ" (يو5 : 17). الله قد خلق العالم في ستة أيام واستراح في اليوم السابع وقدسه.. استراح من عمل الخلق ولكنه استمر يعمل في عنايته وحفظه للخليقة؛ فلا يمكن أن يتوقف الله عن العمل ولكن نوع العمل هو الذي أشار إليه الكتاب المقدس حينما قال: "وَفَرَغَ اللهُ فِي الْيَوْمِ السَّابِعِ مِنْ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ. فَاسْتَرَاحَ فِي الْيَوْمِ السَّابِعِ مِنْ جَمِيعِ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ, وَبَارَكَ اللهُ الْيَوْمَ السَّابِعَ وَقَدَّسَهُ لأَنَّهُ فِيهِ اسْتَرَاحَ مِنْ جَمِيعِ عَمَلِهِ الَّذِي عَمِلَ اللهُ خَالِقًا" (تك2: 2, 3). وهكذا حينما خلق آدم وضع فيه ناموس العمل أي لا يمكن أن نتصوّر آدم مجرد كائن يحيا في الجنة لكي يُمارس حياة البطالة أو الكسل,

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

                                                                                                                                                                                               

 الحياة الرهبانية
 بلا شك أن هدف الراهب من حياة الرهبنة هو أن يحيا في حياة المسكنة بالروح وحياة الغربة والموت عن العالم وحياة الكمال المسيحي بتنفيذ الوصايا، إلى جوار أنه يريد أن يحيا حياة التسبيح ويصير شريكًا للملائكة, مثلما نقول في القداس الإلهي [أعطيتَ الذين هم على الأرض تسبيح السيرافيم]... توجد ترتيلة تُقال عن القديس الأنبا أنطونيوس أقتبس المعنى الذي يقال فيها, يقول قرارها: "إنتَ سَميتْ.. بَشَرْ وبقيت.. زى ملايكة السما.. وللا ملاك.. سِبت سماك.. وبقيت بَشَر زينا" هذا ما يقوله الناس حاليًا في الكنيسة عن القديس الأنبا أنطونيوس؛ أي هل أنت تساميت حتى صرت مثل الملائكة أم أنت ملاك تركت السماء وصرت من البشر!! هو مجرد تأمل ولكن بلا شك أن مفهوم الناس ومفهوم الآباء والكنيسة عن الرهبنة هي أنها حياة ملائكية، يستعد فيها الإنسان لحياة الملكوت من الآن؛ لأن فيها انحلال من العالم... انحلال من الكل للارتباط بالواحد.

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

                                                                                                                                                                 
 نور الحياة
جلسة مع النفس
الله يشتهى أن يرى النور فينا
ليكن نور
لنتب قبلما تفر السنون
الجهاد الإيجابي
علم معرفة الله ومذاقة الملكوت
لي الحياة هي المسيح
قانون الحياة الروحية

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم