حرب جديدة

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

هذه الأيام نسمع كثيرا وبصورة مستمرة عن خدام وخادمات يتركون كنيستهم وخدمتهم أو للأسف يُجبروا على ترك كنيستهم بسبب مشاكل تحيط بهم سواء كانت هذه المشاكل من الآباء الكهنة أو مع أمناء الخدمة أو حتى مع أخوتهم الخدام ،


وهى حربا ًجديدة بدأها الشيطان لكى يبعد أولادنا وبناتنا خداما وخادمات عن أمهم الكنيسة وعن خدمة الرب يسوع وأولاده بحجة أن هؤلاء الخدام أصبحوا غير قادرين على إحتمال الضغوط والعثرات والضعفات التى يرونها بالكنيسة ... ولكن هل الحل هو أن نترك أمنا ؟ أن نهرب من بيتنا ؟..حتى لو كان ذلك الى كنيسة أخرى فهل نترك كنيستنا بها ضعفات؟؟ وربما تكون هذه الكنيسة الأخرى التى تبدو لنا دون ضعفات أو مشاكل هى الأخرى لا نحتمل الخدمة بها لكثرة مشاكلها...فهل نهرب مرة أخرى ويستمر الهروب الى أن ينتصر عدو الخير ؟

أخى ...أختى ..مهما كانت تبدو الكنيسة والخدمة تقسو علينا لا نتركها أبدا ..بل أرجوكم لنجلس الى أنفسنا أولا فمن الممكن أن يكون العيب فينا ..ربما تكون الذات هى العائق أمامنا فنرفض التوجيه أو التأديب وبالتالى نرفض تشكيل الله لنا بطريقته ونريد أن ننمو فى الخدمة ولكن بطريقتنا نحن ..وقد يسمح الله أحيانا بأن تقسو الكنيسة علينا ولكن من أجل منفعة يريد الله أن يعلمنا أياها كأن يريد أن يعلمنا الصبر أو الأحتمال أو الأتضاع وعدم الخضوع دائما للذات بعنادها وكبرياءها.
لذلك ليس الحل فى الهروب من الكنيسة ومن الخدمة ولكن الحل فى الأصرار على البقاء فيها والصلاة من أجلها لكى يظهر الله جمالها ويحل مشاكلها ويدخلنا الى العمق فيها، وأتوجه الى كل الآباء الكهنة وأمناء الخدمة والمسئولين عنها أن يتذكروا دائما أنهم مسئولين أمام الله عن أى عثرة تبعد إنساناً عن كنيسته وخدمته ، وأرجوهم أن يكونوا دائما قدوة حسنة ويسعوا لإنجاح الخدمة وجذب أولاد الله للكنيسة حتى تنتصر الكنيسة فى هذه الحرب

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم