ابونا داود لمعى

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

                                                                                                                                                                                                

 هل تعتقد أن الحضن أو اللمسات الحانية لها تأثير إيجابي على الأبناء؟

للأسف بعض بيوتنا  تكون فيها العلاقة جافة جدًا بين الآباء والأمهات من جهة وبين الأبناء من الجهة الأخرى. فمثلًا تجد الأب لم يحاول أبدًا في أحد المرات أن يحمل ابنه ليحضنه ويقبله ويُغرقه بحنانه، أو تجد الأم مثل "العسكري" كل علاقتها بأولادها عبارة عن أوامر وانتهار، لم تحاول أبدًا أن تخرج عن جديتها في التعامل معهم، لم تحاول أبدًا أن تدلل ابنتها وتعاكسها أو تأخذها في حضنها!
وعندما تسأل عن السبب، تجد إجابة الأب مثلًا:
"ده أنا بعدم العافية علشان أجيب لهم فلوس!"

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

                                                                                                                                                                                    
هل تتعامل/تتعاملي مع ابنك أو بنتك كصديق؟!
+    يجب أن نعترف أن "علاقة الصداقة مع الأبناء" عادة ما تنقصنا في أسلوب التربية المصرية، أو التربية عمومًا. نحن نفتقد دور الصديق مع أبنائنا وبناتنا. وهناك نماذج سلبية كثيرة في حياتنا.
+    هناك فجوة بين الأجيال، فالكبير يرى في نفسه طوال الوقت أنه كبير، والصغير يذكروه طوال الوقت أنه صغير. فلا توجد ولا تنشأ صداقة بينهما. لأن الصداقة تفترض دائمًا أن يكون هناك نِدِّيَة أو نوع من المساواة equality. فلا وجود للحواجز بين الأصدقاء.

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
dawood-lamaiالخضوع كلمة ثقيلة على أذن الكثير من الشباب.. البعض يظنها ضعفا.. والبعض يظنها سجنا.. والكثيرون يظنوها قيدا..
لكن الخضوع في المسيحية هو حب "كما تخضع الكنيسة للمسيح كذلك النساء لرجالهن في كل شيء" (أف 5: 24).
ربنا يسوع المسيح – له المجد – أظهر الخضوع للآب

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم

                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                                       
1- اتخاذ تصرفات أو أخطاء أبنائنا وسيلة لإضحاك الآخرين!
الموقف: جلسة عائلية من ضمن أفرادها بنت في سن السادسة أو السابعة. ثم نجد الأم بغرض إضحاك الأهل، تحكي بنوع من الهزار أو التريقة موقف أو قصة عن ابنتها (وقد تدعوها "المفعوصة" أثناء الحديث!) وقد تكون هذه القصة أو الموقف مُخجِل لهذه البنت، أو أنها لم تستطع أن تتحكم في طبيعتها في أحد المرات!، وتضحك الخالات وتضحك العمات، وتضحك الأم، ... بينما تشعر هذه الابنة بمرارة فظيعة: كيف تجعلني أمي -وهي أقرب الناس لي- مجالًا للسخرية؟! وتكون الأم غير مدركة أن هذا الكلام يؤذي ابنتها لأنها تظنها طفلة بينما البنت تعي كل ما يُقال!

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
0_copyح... في الزواج المسيحي: حوار  Communication
- المسيح والكنيسة.. أيقونة الزواج المسيحي.. في حوار دائم.
- الصلاة حوار مع الله.. والإنجيل حوار مع الكنيسة.. والخلوة حوار مع النفس.
- التسبيح حوار حب.. والخدمة حوار حب.. والمسيحية كلها حوار حب.
- الحوار يبدأ بين اثنين يقبلان على الزواج.. يبدأ قبل الخطوبة.. وينمو فيها وينضج في الزواج.. ويستمر إلى الأبد.
- قال فيلسوف يوما.."تكلم لكي أراك".. وهذا حال الزوجين.

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم