المال خادم جيد أم معبود قاسى ؟

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

المال معبود العصر ..

money-bags-350x291معبود قاسى لا يرحم ... فى عصر المادية والقيم الأستهلاكية والسعى وراء الشهوات نجد الكثيرين قد نصبوا المال الهاً يسعون الى الحصول عليه وجمعه ، وحجتهم انه يمكنهم من شراء الكثير وتحقيق الرغبات والسفر الى حيث يرغبون، حتى اننا نجد  البعض يبيع الدين بالدنيا فى سبيل جمع المال ومع ذلك لا يشبعون، ولا حتى حين يفشلون فى الحصول على السعادة ! فان ذلك لا يثنيهم عن رغباتهم المرضية فى الرغبة فى الأمتلاك دون وازع أو ضمير .

ان المال أصبح معبود العصر القاسى الذى لا يرحم ورغم ذلك يتعبد فى محرابه الكثيرين وان كانوا لا يدرون ولكن يعرف ذلك بمدى انشغالهم بالحصول عليه ومدى تفكيرهم به وجمعهم له . المال لا يكتفى بحرمان عبٌاده من سعادة الحياة بل يعرضهم لفقدان الحياة الابدية والحرمان من الحياة مع الله . المال يصير الها عند محبيه يسعون لجمعه بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة حتى وان خسروا مبادئهم وابديتهم .

قد يعطي المال الانسان ان يسافر الى حيث يشاء لكن ليس الى السماء ، يجعله يحوز على معظم الأشياء لكن ليس على السعادة، فلا غنى كالعقل ولا فقر كالجهل، ولاميراث كالعلم والادب، ولا ثروة مثل الاخلاق ولا كنز كالحكمة ولا غنى يعادل غنى النفس بالله . ولهذا كان السيد المسيح صريحا وواضحا فى انه لا يستطيع الانسان ان يخدم سيدين ، فاما ان نختار الله ربا وسيدا ويكون المال خادما ووسيله واما العكس يكون المال سيدا والها ويختفى الله من حياتنا من اجل ذلك قال السيد الرب { لا يقدر احد ان يخدم سيدين لانه اما ان يبغض الواحد ويحب الاخر او يلازم الواحد ويحتقر الاخر لا تقدرون ان تخدموا الله والمال} (مت 6 : 24)

عدم يقينية الغنى .. يتكل البعض على أموالهم وغناهم ولكن لا يدرون ان المال زائل ومتقلب، اليوم تعطي الدنيا باليد الشمال لتاخذ باليمنى ، وهل يرد المال صحة او يهدى راحة البال ؟ ان كان المال يجعل محبيه يفقدون صوابهم متى خسروا، بل هناك من يفقد حياته فى خسارته، لان الهه قد ضاع من اجل هذا راينا  الانجيل يوصى الاغنياء ان لا يتكلوا على غير يقيقنية الغنى بل على الله الحى { اوص الاغنياء في الدهر الحاضر ان لا يستكبروا ولا يلقوا رجاءهم على غير يقينية الغنى بل على الله الحي الذي يمنحنا كل شيء بغنى للتمتع} (1تي 6 : 17). هناك من يشتهون النوم ولا يجدون الراحة ويفقدون طعم الحياة فى سعيهم للحصول على المال وبحصولهم عليه يجدون أنفسهم قد تبددت صحتهم وكثرت أمراضهم، بل وقد يخسروا أعزء الاصدقاء وقد تنهار الاسر من اجل سعى احد اطرافها وراء مصالحه الخاصة وامواله دون مراعاة لمشاعر أقرب الناس اليه! فهل هذا يحسب نجاح؟ وماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه؟  قد يلتف حول محبى المال من على شاكلتهم من المنتفعين وذوى المصالح دون ان يجد اصدقاء مخلصين ؟. لقد باع يهوذا الاسخريوطى سيده المسيح وسلمه الى رؤساء الكهنة بثلاثين من الفضة رغم كل الخير الذى قدمه له معلمه لان محبة المال تعمى القلب وتشل التفكير السليم، هكذا تعمى محبة المال الكثيرين فى كل زمان ويتخلوا عن إيمانهم ومبادئهم مقابل المال وبريقة، ومع ان ليس كل ما يلمع ذهب وحتى الذهب يأتى عليه الوقت ويذهب ولا يستطيع ان ينفع صاحبه .

المال خادم جيد ..

المال عطية ووزنه .. ان المال هو عطية ووزنة قد نؤتمن عليها من الله كما الهبات الاخرى التى يهبها لنا الله ويجب ان نكون أمناء عليها.  ويجب ان نحصل عليه ونستخدمة وننفقه بحكمة وامانة ويكون وسيلة صالحة وخادم جيد فى صنع الخير لنا ولمن حولنا ولاسيما  المحتاجين، يجب ان نجمعه بطرق سليمة ونستثمره فيما هو صالح ونجعل منه خادم جيد فى صنع الخير .

لقد وجدنا فى رجال الله القديسين اغنياء كثيرين كان المال لديهم وسيلة وليس غاية ، كان ابراهيم ابو الاباء غنياً جدا ومع هذا كان كريما مضيافا وعفيف النفس رفض فى  عزة نفس ان ياخذ لنفسه من غنيمة الحرب شئ { وقال ملك سدوم لابرام اعطني النفوس واما الاملاك فخذها لنفسك. فقال ابرام لملك سدوم رفعت يدي الى الرب الاله العلي مالك السماء والارض. لا اخذن لا خيطا ولا شراك نعل ولا من كل ما هو لك فلا تقول انا اغنيت ابرام} تك 21:14-23. من اجل هذا ظهر له الرب وقال له انه حمايته وغناه { بعد هذه الامور صار كلام الرب الى ابرام في الرؤيا قائلا لا تخف يا ابرام انا ترس لك اجرك كثير جدا} تك 1:15. وهكذا كان المعلم ابراهيم الجوهرى غنيا جدا ويتصدق بكرم على الفقراء والكنائس والاديرة . ان مركز المال كخادم جيد يظهر لنا فى حياة الرسل حيث { وكان لجمهور الذين امنوا قلب واحد ونفس واحدة ولم يكن احد يقول ان شيئا من امواله له بل كان عندهم كل شيء مشتركا. وبقوة عظيمة كان الرسل يؤدون الشهادة بقيامة الرب يسوع ونعمة عظيمة كانت على جميعهم. اذ لم يكن فيهم احد محتاجا لان كل الذين كانوا اصحاب حقول او بيوت كانوا يبيعونها وياتون باثمان المبيعات. ويضعونها عند ارجل الرسل فكان يوزع على كل واحد كما يكون له احتياج} أع 32:4-35.


الأحتراس من الطمع ومحبة المال .. علينا اذاً ان نحترس من محبة المال أومن الاتكال على المال دون الله ولهذا راينا السيد المسيح يقدم لنا مثال الغنى الغبى لنتعلم ونتعظ { وقال لهم انظروا وتحفظوا من الطمع فانه متى كان لاحد كثير فليست حياته من امواله. وضرب لهم مثلا قائلا انسان غني اخصبت كورته. ففكر في نفسه قائلا ماذا اعمل لان ليس لي موضع اجمع فيه اثماري. وقال اعمل هذا اهدم مخازني وابني اعظم واجمع هناك جميع غلاتي و خيراتي. واقول لنفسي يا نفس لك خيرات كثيرة موضوعة لسنين كثيرة استريحي وكلي واشربي وافرحي. فقال له الله يا غبي هذه الليلة تطلب نفسك منك فهذه التي اعددتها لمن تكون. هكذا الذي يكنز لنفسه وليس هو غنيا لله} لو 15:12-21. هكذا من يتكل على غناه ويجعله له سيدا يسقط { من يتكل على غناه يسقط} ام 28:11. لهذا نجد الرب يحزر لا من المال بل من الاتكال عليه { فاجاب يسوع ايضا وقال لهم يا بني ما اعسر دخول المتكلين على الاموال الى ملكوت الله }(مر 10 : 2). فان شهوة الغنى تقود للسقوط فى تجربة وفخ شهوات كثيره { واما الذين يريدون ان يكونوا اغنياء فيسقطون في تجربة وفخ وشهوات كثيرة غبية ومضرة تغرق الناس في العطب والهلاك (1تي 6 : 9).

كنوز فى السماء... لهذا يوصى الكتاب الاغنياء ان يتكلوا على الله لا على الغنى وان يصنعوا صلاحا وان يكونوا اسخياء فى العطاء وكرماء فى التوزيع ، يستخدمون المال كوزنة صالحة لكى يمسكوا بالحياة الابدية { اوص الاغنياء في الدهر الحاضر ان لا يستكبروا ولا يلقوا رجاءهم على غير يقينية الغنى بل على الله الحي الذي يمنحنا كل شيء بغنى للتمتع. وان يصنعوا صلاحا وان يكونوا اغنياء في اعمال صالحة وان يكونوا اسخياء في العطاء كرماء في التوزيع. مدخرين لانفسهم اساسا حسنا للمستقبل لكي يمسكوا بالحياة الابدية} 1تيم 17:6-19. من اجل هذا يوصينا السيد الرب ان نكنز فى السماء ، فى خدمة المحتاجين والفقراء وكاننا نرسله امامنا الى المنازل السماوية { لا تكنزوا لكم كنوزا على الارض حيث يفسد السوس والصدا وحيث ينقب السارقون ويسرقون. بل اكنزوا لكم كنوزا في السماء حيث لا يفسد سوس ولا صدا وحيث لا ينقب سارقون ولا يسرقون. لانه حيث يكون كنزك هناك يكون قلبك ايضا} مت 19:6-21. لان ما نصنعه مع اخوتنا المحتاجين فاننا نصنعه بمسيحنا القدوس { فيجيب الملك ويقول لهم الحق اقول لكم بما انكم فعلتموه باحد اخوتي هؤلاء الاصاغر فبي فعلتم }(مت 25 : 40).

لا يجب ان نحتقر المال وانما المطلوب منا ان لا نجعل المال سيدا ينافس الله وان لا نكرس له جميع قوانا العقلية والجسدية، بل كوزنة من الله نستخدمة ونستثمره ولا نجعله عائقا بيننا وبين اخوتنا فى انانية مرة أو دون مرعاة لحاجات من حولنا ، كما اننا مطالبون بان لا نجعل من المال هدفا لحياتنا  وان لا نجمعه بالطرق المعوجة او بالمتاجرة فيما يؤذى الاخرين فان كان فى دخلنا لا سمح الله شي ما من سرقه او اجور ظالمة او تزوير او غش في التجارة فعلينا اصلاح امورنا برده لانه لا تغفر الذنوب ما لم يرد المسلوب. لقد حرر السيد المسيح زكا العشار من محبة المال وغيره بعد ان تغير ورجع عن ظلمه للغير { فوقف زكا وقال للرب ها انا يا رب اعطي نصف اموالي للمساكين وان كنت قد وشيت باحد ارد اربعة اضعاف. فقال له يسوع اليوم حصل خلاص لهذا البيت اذ هو ايضا ابن ابراهيم. لان ابن الانسان قد جاء لكي يطلب ويخلص ما قد هلك} لو8:19-10. كما كان المال عائق فى دخول الشاب الغنى الى الملكوت ومضى حزينا لانه كان ذو اموال كثيرة وخسر نفسه وماذا يفيد المال حينئذ.

من هو الوكيل الأمين الحكيم ..

المؤمن الحقيقى هو أمين فى حياته وماله واسرته ووزناته يتاجر ويربح بكل مالديه ويصنع له دائما أصدقاء حتى يقبله الله فى المظال الابدية . يجب ان نجعل محبة الله غايتنا والمال وسيلة كغيرة من الوزنات كالوقت والتفكير والمواهب، يكون فى خدمة الله وملكوته وتسيير أمورنا على الارض بما يرضى الله ونفع الانسان وتنمية مواهبه . وطوبى للانسان الذى يستخدم المال فى أطعام الفقراء وعلاج المرضى وايواء الغرباء ولخدمة الايتام والارامل { الديانة الطاهرة النقية عند الله الاب هي هذه افتقاد اليتامى والارامل في ضيقتهم وحفظ الانسان نفسه بلا دنس من العالم }(يع 1 : 27). طوبى لذلك العبد الذى يجده سيده يفعل هكذا فانه يقيمه فى ملكوته ويضاعف له العطاء { فقال له بطرس يا رب النا تقول هذا المثل ام للجميع ايضا. فقال الرب فمن هو الوكيل الامين الحكيم الذي يقيمه سيده على خدمه ليعطيهم طعامهم في حينه. طوبى لذلك العبد الذي اذا جاء سيده يجده يفعل هكذا. بالحق اقول لكم انه يقيمه على جميع امواله} لو 41:12-44. اننا جميعا مدعوين ان نكون وكلاء حكماء على ما لدينا من عطايا وأموال ومواهب وطوبى لمن يتاجر ويربح لانه سيسمع فى اليوم الاخير الصوت الحلو القائل { نعما ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل فاقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك }(مت  25 :  21).

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم