مجلة رسالة الكنيسة - عدد يناير 2011

تقييم المستخدم: 4 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجوم

يا له من منظر عجيب .. السيد المسيح يُقبض عليه ويتعرض لمختلف أنواع الاهانة ..
ومن يقوم بهذه الاهانة ؟  بـشـر !
ومن هو السيد المسيح ؟  الإله المتجسد .. الإله واهب الحياة .. الذى قال عنه يوحنا البشير "فيه كانت الحياة والحياة كانت نور الناس والنور أضاء فى الظلمة"(1)..
بالعقل البشرى لا يمكن أن يحدث هذا، لأنه كيف يهين البشر خالقهم وجابلهم، وواهب الحياة لهم ؟!
 لكن بمنطق السماء .. بمنطق الحب الإلهى الغير متناهى يستقيم هذا المنظر لأنه "هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكى لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية"(2).
محاكمات السيد المسيح

تقييم المستخدم: 4 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجوم

[ سافر القديس سرابيون السائح – أحد أشهر آباء البرية فى القرن الرابع الميلادى- فى زيارة إلى مدينة روما، وهناك علم بأمر إحدى الناسكات ذائعة الصيت، وهى امرأة كانت تعيش دائماً داخل غرفة ضيقة واحدة لم تغادرها قط، وإذ كان يرتاب فى طريقة حياتها لأنه هو نفسه كان سائحاً عظيماً .. دعاها وسألها لماذا تجلسين ها هنا ؟
فأجابته : أنا لست جالسة .. أنا على سفر ..
كلمات يمكن أن يطبقها كل شخص على نفسه ..
فلكى تكون مسيحياً يعنى أن تكون مسافراً أى فى رحلة ..
وفى رحلة السفر هناك علامات على الطريق :  

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

dreamcametruepopetwadrosيعد القديس أغسطينوس من القديسين الذين تعرضوا لحروب روحية كثيرة منها حروب الفكر حيث كان يعتد بذاته، وحروب جسدية فقد سقط فى الخطية وكان له ابن غير شرعى، وأيضاً حروب العقل بسبب المعارف الزائدة .. لذلك يليق بنا أن نتحدث عن الحروب الروحية التى يواجهها الإنسان فى حياته، وكما يقول عنها معلمنا بطرس الرسول "اصحوا واسهروا لأن إبليس خصمكم كأسد زائر يجول ملتمساً من يبتلعه هو"(1).
ويقول عنها القديس بولس الرسول "فإن مصارعتنا ليست مع دم ولحم بل مع الرؤساء مع السلاطين مع ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر مع أجناد الشر الروحية فى السماويات"(2).
ومن العبارات التى تقال عن المسيحية [ إن المسيحية ليست أرض ملعب بل أرض جهاد ].

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

عجيب أن يسمى الله نفسه عمانوئيل(1)..
إن من فرط محبة الله للبشر سمى نفسه بهذا الاسم .. لأن الله يريد أن يكون مع الإنسان على الدوام، ويريد أن يرتبط اسمه بالإنسان.
قصة وجود الله معنا  
   هذه القصة قديمة جداً منذ خلقة الإنسان. فالله كان يتكلم مع آدم فى الجنة، وكان آدم يسمع صوت الله كل يوم عند هبوب ريح النهار(2).
   ولكن الخطية أبعدت آدم عن الوجود فى حضرة الله، وجعلته يخشاه "سمعت صوتك فى الجنة فخشيت"(3).

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

Bishop pasanateهناك نوعان من محبة الملائكة .. النوع الأول هو محبة الملائكة لله ..
والنوع الثانى هو محبة الملائكة للبشر.
وعن محبة الملائكة للبشر يقول الكتاب أن الملائكة تفرح بخاطئ واحد يتوب أكثر من 99 باراً لا يحتاجون للتوبة(1).
وإرادة الملائكة خاضعة لإرادة الله، فإن "الله يريد أن الجميع يخلصون، وإلى معرفة الحق يقبلون"(2).

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم