الأنبا "باخوميوس": لا أمانع أن يكون رئيس مصر القادم من الإسلاميين

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
المجموعة: أخبار مسيحية الزيارات: 2213

anbaنفى الأنبا "باخوميوس" مطران البحيرة وقائم مقام البابا أن يكون هناك أى تدخل من جهات سياسية أو سيادية فى اختيار بابا الأقباط الجديد معتبرا ما يتم ترويجه فى هذا الشأن ما هو إلا محض أكاذيب فاضحة، مهيبا بوسائل الإعلام تحرى الدقة فى نشر إخبار الكنيسة حتى لا يتم إثارة البلبلة لدى الرأى العام.

وأضاف الأنبا باخوميوس أن انتخاب البابا الجديد سيتم وفقا للائحة الحالية والتى تم إصدارها عام 1957، وأنه لا توجد أى تعديلات عليها نظرا لضيق الوقت وكذلك من غير المناسب فى هذه الفترة الحرجة التى تمر بها البلاد إثارة جدلا جديدا فى المجتمع حول انتخاب بابا الأقباط.

وأعلن قائم مقام البابا أن الأنبا "موسى" أسقف الشباب سيكون ممثلا الكنيسة فى اللجنة التأسيسية لوضع الدستور الجديد بناء على ترشيح البابا شنودة له قبل رحيله.

وعن الانتخابات الرئاسية القادمة قال الأنبا "باخوميوس" أنه لا يمانع أن يكون الرئيس القادم لمصر من الإسلاميين طالما يحقق المواطنة الحقيقية لكل طوائف الشعب ويحافظ على استقرار الوطن مضيفا: أن المواطنة ليست شعارات ترفع للاستهلاك الإعلامى بل هى اقتناع يتبعه أفعال على أرض الواقع.

وعن مدى تأثير غياب البابا شنودة على الوحدة الوطنية قال "باخوميوس" إن الوحدة الوطنية لن تتأثر برحيل البابا، لأن قيادات الكنيسة سائرة على نهجه ودوره الداعم لوحدة الشعب المصرى.

وتمنى الأنبا باخوميوس ألا تحدث أى خلافات بين الكنيسة والنظام الجديد وأن يتم الوصول إلى حلول جذرية لمشاكل الأقباط بشكل هادى ومتروى.