الكنيسة منذ مارمرقس

تقييم المستخدم: 4 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتعطيل النجوم
 
المجموعة: أخبار مسيحية الزيارات: 8467

                                                                                                                                                                                              

الخميس 25 يونيو 2015
قداسة البابا: الكنيسة منذ مارمرقس حتي اليوم كنيسة وطنية خالصة

أكد قداسة البابا تواضروس الثاني أن الأديان تتوافق ولا تتطابق وأن الكنيسة القبطية كنيسة وطنية منذ أن أنشأها القديس مار مرقس ، جاء ذلك خلال استقباله لقيادات مؤسسة الأهرام لتوقيع بروتوكول تعاون بين المؤسسة وأكاديمية العلوم اللاهوتية القبطية ، وإلى ملخص ماجاء في كلمة قداسة البابا وقيادات مؤسسة الأهرام ...
قال قداسة البابا: أرحب بحضراتكم وسعيد بهذه المشاركة ، نعتز كثيرا بجريدة الأهرام ، وأذكر أن أكثر مقالات أثرت في مقالات الأستاذ الدكتور زكي نجيب محمود ،الاهرام اسم علي مسمي ، وتواصل الأجيال فيها نفس الروح
المكون المسيحي المصري : مصر لها خصوصية واضحة ، فهي فلتة الطبيعة كما يقول جمال حمدان.
الخصوصية المسيحية: مصر تنفرد بالآتي عن أي كنيسة:
1- نبوة قبل ميلاد المسيح ب 700سنة في سفر اشعياء عن نشاة الكنيسة في مصر وقد تمت.


2- زيارة العائلة المقدسة في مصر والتي انتهت عند أسيوط (دير المحرق) وهنا تتميم لنبوة إشعياء مذبح في وسط أرض مصر.
3- كرازة مارمرقس: ولأنه أستشهد في الأسكندرية صارت كرسي رسولي ...
اما عن افعال الكنيسة المصرية
1 نشاة مدرسة الاسكندرية: وصار عدد من عمدائها بطاركة الكنيسة.
2 نشاة الرهبنة: وهي منتج مصري خالص بدأت من بني سويف من خلال القديس الأنبا أنطونيوس الذي أنشأ الرهبنة ومنه انطلقت إلى العالم كله.
والقديس يوحنا ذهبي الفم قالوا له ماذا رأيت في مصر ؟ قال لهم السماء بكل نجومهما لاتساوي رهبان مصر .. وفي زمن الأنبا أنطونيوس صار نصف سكان مصر تقريبا رهبان
3- اللغة القبطية: هي نتاج اللغة المصرية القديمة بالرسم واللغة اليونانية بالحروف وهي لغة مستخدمة حتي اليوم.
شبرا...تعني قرية
شبرا خيت....القرية الشمالية
شبرامنت ..القرية الجنوبية
فلافل ..كلمة قبطية ..الشئ المصنوع من الفول
هيصة ..ضوضاء
ترابيزة....منضدة
كخ...بخ...شيطان
وفي احد اللقاءات نادت أحدى المذيعات للدكتور طه حسين بهذه الألقاب: السيد الاستاذ الدكتور... فقال لها أتعلمين أنك تكلمت 3 لغات في هذا التقديم عربية ، فارسية ، لاتينية
وشامبليون استخدم اللغة الهيروغلفية لفك رموز حجر رشيد
4 - فن الأيقونات: أحد معايير رسم أيقونات قديسي الكنيسة هو أن ترسم عيناه واضحتين لأن إيماننا يستند على أن الإنسان له عينان داخلية وخارحية
والوجه والعين لابد أن يكونا مستديرين لأن الإنسان يتطلع إلى الله
والكنيسة منذ مارمرقس حتي اليوم كنيسة وطنية خالصة...عملها روحي بالأساس ولكنها تحرص دوما على أداء دورها الوطني
في الأعياد يتبادل كل مصري مع جاره طبق الكحك والطبق بالطبع لا يعاد فارغا وهو تقليد مشاركة جميل ، الأديان تتوافق ولا تتطابق
ولقد اعتدنا على أن مشروعات الأهرام عظيمة ومميزة برجالها
ومن جهته قال الدكتور أحمد السيد النجار رئيس مجلس إدارة الأهرام:
إن الاهرام نموذج للتنوير ، نبحث معا عما يجمع العمل الوطني والمكون الحضاري الذي يشكل الحضارة لنسلط الضوء عما أعطت مصر في كل مراحلها.
أما الأستاذ احمد خالد مدير موقع الأهرام الحضاري فقال: نحن نبحث في الحضارات ليست كتاريخ ماضي بل تاريخ معاش أي كيف نعيش الحضارة حاليا فنحن نثمن القيمة الحضارية للمصريين. ونحن إذ نواجه تحديات حقيقية ينبغي أن نعرف أن مايجمعنا هو أننا مصريين ، ومصر كلها أغلبيتها ظلت تدين بالمسيحية ، وفي دخول الإسلام مصر تحول من المصريين المسيحيين إلى مسلمين فصاروا مصريين مسلمين ، أي أمة واحدة لها دينين وهذا يجعلنا أكثر ثراءا ، ونحن نبحث عن مجموع المكونات الحضارية للمصريين لأن فيه ميراثنا كمصريين ، أنا فخور بهذا الميراث الحضاري المصري. والبوابة ستكون المعبر الحقيقي للضمير المصري والمصري حينما يتقدم فالعالم سيتقدم ورسالة البوابة هي الصلح بين الحضارات بشكل حقيقي.
وحين أعطيت الكلمة للأستاذ محمد عبد الهادي علام رئيس تحرير صحيفة الأهرام قال:
قداسة البابا أحد رموزنا الوطنية والقيم التي عبرت عنها قداستك هي تعبر عن الأمة المصرية نحن نعرف الماضي لكي نعرف المستقبل.
أما رئيس المواقع الالكترونية الاستاذ هاني شكرالله فقال:
سعادتنا باللقاء أنه يتم في أقدم كنيسة في العالم ونحن بصدد عمل شي متميز في تاريخ الصحافة المصرية ومنه أننا لن نقسم التاريخ إلى حقبات إسلامية ، فرعونية ، مسيحية بل سيكون التقسيم موضوعي ونحن نهدف لنشر التراث وفكر المثقفين الذين يكونون الضمير المصري ، فخورين بتعاون الكنيسة معنا.
وعقب انتهاء الكلمات تلا الأستاذ الدكتور سامي صبري عميد معهد الدراسات القبطية نص البروتوكول.