الربح بالوزنات

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 
المجموعة: قصص للأب أفرايم الأنبا بيشوي الزيارات: 5468

                                                                                                                                                                                                                  

فكرة لليوم وكل يوم
 الربح بالوزنات
للأب القمص أفرايم الأنبا بيشوى

 +  الله يعطي كل واحد وواحدة منا أمكانيات وطاقات ومواهب على قدر طاقته ومقدرته فهو لا يحرم أحد من نعمه وعطاياه { فاعطى واحدا خمس وزنات واخر وزنتين واخر وزنة كل واحد على قدر طاقته} (مت 25 : 15). وهو يريد من كل واحد منا أن يتاجر ويربح ويكون أمين فى عمل الخير وأستثمار الوزنات، والذى يربح بالوزنات المعطاة له يضاعف له الوزنات كما انه يضاعف له الاجر وأما من يأخذ الوزنة ويطمرها ولا يستغلها حسناً فسيخسرها ويعاقب،  فكل واحد يأخذ أجرته كتعبه { فجاء الذي اخذ الخمس وزنات وقدم خمس وزنات اخر قائلا يا سيد خمس وزنات سلمتني هوذا خمس وزنات اخر ربحتها فوقها. فقال له سيده نعما ايها العبد الصالح والامين كنت امينا في القليل فاقيمك على الكثير ادخل الى فرح سيدك. } (مت 25 : 20-21 ). فلا ندفن الوزنات المعطاه لنا أو نضيعها ونخسر نفوسنا ووزناتنا { لانه ماذا ينتفع الانسان لو ربح العالم كله وخسر نفسه او ماذا يعطي الانسان فداء عن نفسه} (مت 16 : 26)


+  لدينا إمكانيات روحية وفكرية وجسدية ومادية وعلمية كما ان وقتنا وعملنا يجب ان نتاجر بهم ونستثمرهم وننميهم لمجد الله ولخيرنا ولفائدة غيرنا. أن كل الانجازات التى نراها حولنا من تقدم علمي وتقني ومعرفي وأدبي وروحي ما هو الا سعى دائم من أناس عظماء تحدوا الظروف والمعوقات وخططوا وجاهدوا لكي يصلوا الى غاياتهم النبيلة وحققوها. كما ان علاقاتنا الاسرية والاجتماعية مع المحيطين بنا سواء فى البيت او الشارع او العمل او المجتمع هى وزنات علينا ان نبنى بها نفوسنا ونربح الآخرين، اموالنا وزنة يجب ان تستخدم فى خدمة الله والخير والغير، وأوقاتنا نستطيع ان نتاجر بها ونربح. أن جدول مواعيدك لا يكذب، وكيف تقضى وقتك يبين أهتماماتك، فان كنت تقول ان الله اول اهتماماتك أو أسرتك مسئوليتك الاولي فهل تعطيهم الوقت المشبع والأهتمام الكافي. يجب ان نعمل على بناء نفوسنا وغيرنا واسعادهم بطريقة روحية عملية تربح نفوسهم ليكونوا اناس ناجحين وأمناء فيما لله والناس.
+  علينا أن نصلى ونطلب من الله الحكمة والنعمة والقوة والنشاط لنعرف أمكانياتنا وننميها ونربح بها { ثمر الصديق شجرة حياة ورابح النفوس حكيم }(ام 11 : 30). نسعي فى أقتناء الفضائل الروحية ونجاهد من أجل النجاح والتفوق فى الدراسة والعمل ونساعد الإخرين على النمو والنجاح ونفرح ونسعد بما لدينا ونسير فى طريق الكمال ننسي ما هو وراء ونمتد الى قدام لنصل الى حياة القداسة والكمال المسيحي فى تواضع ووداعة، ونبى أنفسنا على أيماننا الاقدس ليرى الناس أعمالنا الصالحة فيمجدوا ابانا الذى في السموات .
http://sound-of-wisdom.blogspot.com/2015/06/52-25-15.html