قصة أعجبتني

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

كان لأرمل طفلان اضطر أن يستأجر مربية تهتم بهما؛ التقى الرجل بالمربية وأعطاها تعليماته بخصوص الطعام والاهتمام بملابس الطفلين ودراستهما.. إلخ.

كان الأب بين الحين والآخر يتصل من مكتبه يسأل المربية عن أمور كثيرة؛ ويطمئن أن الطفلين لا ينقصهما شيء؛ كانت تعليماته يومية وكثيرة. فكثيرا ما كان يوجه المربية في تصرفاتها مع الطفلين.

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

ورث أخوان عن أبيهما قطعة ارض اقتسماها مناصفة. كان الأول غنيًا وبلا زوجة وأولاد، أما الثاني فكان فقيرًا، وكان متزوجًا وله أولاد كثيرون. ولما حان الحصاد جمع كل أخ منهما القمح في بيدره.

وفي أثناء الليل، قال الأخ الغني في نفسه: "أخي فقير وكثير الأولاد، وعلىّ أن أزيد بيدره". وقام في الليل وحمل كمية من بيدره ووضعها على بيدر أخيه وعاد إلى النوم.

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

يحكي القمص تادرس يعقوب هذه القصة: منذ سنوات إذ كنت في طريقي إلى القاهرة لتدريس مادة الباترولوجي (أقوال الآباء وكتاباتهم) تعرفت على شخص جلس بجواري في الديزل. روى لي هذا الإنسان الذي يقترب من الستينيات هذه القصة:

"أنا أعمل مدير في....، وعلاقتي بكل زملائي والمرؤوسين ممتازة، فنحن نعيش كما في جو عائلي.

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

فقد رجل أعمال منذ أعوام كل ما كان له، وفي يأس تام قال لزوجته: يا هولي، لقد تحطمنا ضاع كل ما لنا! أما زوجته التي كانت قد ساعدته في الحصول على المكاسب العظيمة السابقة، فقد اقتربت منه وسألته عما يرمى إليه بهذا الكلام، فأجابها: إنني أعني تمامًا ما قلته، لقد تحطمنا خسرنا كل شيء!

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

زار أبونا بيشوي كامل مريضًا يعاني من آلام شديدة في ظهره؛ وإذ كان أبونا يعزيه بكلمة الرب. وفي مرارة قال الرجل:- "أنا لا أطلب الشفاء التام! كل ما أطلبه أن يعطيني قوة لكي أقف للصلاة، وأن ينزع عني الصداع الشديد لكي أركز في الصلاة! وسط آلامي لا أقدر أن أركز حتى لأتلو الصلاة الربانية".

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم