الأصحاح الخامس الثلاثون من سفر حزقيال

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

1 وكان إلي كلام الرب قائلا:
2 «يا ابن آدم، اجعل وجهك نحو جبل سعير وتنبأ عليه،
3 وقل له: هكذا قال السيد الرب: هأنذا عليك يا جبل سعير، وأمد يدي عليك وأجعلك خرابا مقفرا.

4 أجعل مدنك خربة، وتكون أنت مقفرا، وتعلم أني أنا الرب.
5 لأنه كانت لك بغضة أبدية، ودفعت بني إسرائيل إلى يد السيف في وقت مصيبتهم، وقت إثم النهاية.
6 لذلك حي أنا، يقول السيد الرب، إني أهيئك للدم، والدم يتبعك. إذ لم تكره الدم فالدم يتبعك.
7 فأجعل جبل سعير خرابا ومقفرا، وأستأصل منه الذاهب والآئب.
8 وأملأ جباله من قتلاه. تلالك وأوديتك وجميع أنهارك يسقطون فيها قتلى بالسيف.
9 وأصيرك خربا أبدية، ومدنك لن تعود، فتعلمون أني أنا الرب.
10 لأنك قلت: إن هاتين الأمتين، وهاتين الأرضين تكونان لي فنمتلكهما والرب كان هناك،
11 فلذلك حي أنا، يقول السيد الرب، لأفعلن كغضبك وكحسدك اللذين عاملت بهما من بغضتك لهم، وأعرف بنفسي بينهم عندما أحكم عليك،
12 فتعلم أني أنا الرب، قد سمعت كل إهانتك التي تكلمت بها على جبال إسرائيل قائلا: قد خربت. قد أعطيناها مأكلا.
13 قد تعظمتم علي بأفواهكم وكثرتم كلامكم علي. أنا سمعت.
14 هكذا قال السيد الرب: عند فرح كل الأرض أجعلك مقفرا.
15 كما فرحت على ميراث بيت إسرائيل لأنه خرب، كذلك أفعل بك. تكون خرابا يا جبل سعير أنت وكل أدوم بأجمعها، فيعلمون أني أنا الرب.

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم