ركن جدو كرمشة و مشاكل الشباب

حالتى غريبة قوى يا جدو

13 كانون2/يناير 2010

حالتى غريبة قوى يا جدو كل ما اجى انام احس ان فى تعابين حوليا وبموت واترعب وانط من السرير واول ما ارشم الصليب ارتاح لكن بيرجع اتخيلات والرعب تانى انا بقيت مش بنام يا جدو اعمل ايةereny

هالة

13 كانون2/يناير 2010

هو مش سوال لكن دردشة او طلب ارشاد على انى بحب ربنا قوى لكن الخطية عاملة سحابة بينى وبينة كل اما اقرب منة القى الخطية سيطرت عليا وبعدتنى عنة انا ضعيفة قوى ومش عارفة اعمل اية انا عايزة رضا يسوع ليا ومحبتة ليا ما تقلش ساعدونى شكرا للرد مقدما hala

عايزنى اسيب المسيح

13 كانون2/يناير 2010

أنا فى اولى اداب وليه واحد صحبى لسه متعرف عليه غير مسيحى، عمال يكلمنى وعايزنى ابقى زيه بس انا مكبر منه انا عايز موضوع يثبتله اننا على حق ويفكر انه يبقى مسيحى بس انا مش عارفtootaazP

ارواح المنتقلين

13 كانون2/يناير 2010

هل ارواح المنتقلين من اسرانا تحس و تشعر بحزن اسراهم عليهم؟Neveen

أذكر من أين سقطت و تب

13 كانون2/يناير 2010

انا تعبان اوى اوى كان ليا علاقة حية مع ربنا بسم الرب يسوع كنت بخرج شياطين وشفاء مرضى المجد لله كنت بصوم كتير اوى طى 4 ايام 6 ايام من غير ماكل اى شى لكن يا جدو تعال شوفنى دلوقتى انا عاوز ابكى صدقنىN

من يقبل إلى لا أخرجه خارجا

29 نيسان/أبريل 2010

ازيك يا جدو اية اخبار صحتك يارب تكون بخير انا بقة نفسى ابقى مع ربنا قوى بس كل اما اقرب حاجة تبعدنى وانا متضايقة قوى بس كدة يعنى ممكن اقعد اكلم اصحابى وماروحش الكنيسة واقعد على الكمبيوترمريم

طمنا عليك

29 نيسان/أبريل 2010

اين انت يا جدو مفيش اسئلة ولا اى حاجة ابقى طمنا عليك ereny

ازاى اختار صاحبى الانتيم

29 نيسان/أبريل 2010

قد خدعت من انتيمتى و لا استطيع مواجهتها و اخشى ان افعل الى نفسى انتيمه اخرى لألا انخدع مره اخرى ماذا افعل؟ واذا حدث كيف اخترها؟NANA

جسدى و أنا

29 نيسان/أبريل 2010

كيف ينبغى أن نبغض الجسد ونعتبره عدونا فى حين أن الله خلقنا على صورته ومثاله وأن الرب يسوع تجسد بجسد مثلنا شابهنا فى كل شىء ما خلا الخطية وحدها hany backy

هل يجوز ....لا يجوز

29 نيسان/أبريل 2010

هل يجوز ان يتزوج المسيحى الارثوذوكسى من ارملة اخية المتوفى لاى سبب من الاسباب ؟ أرجو الاجابة مع السرية التامة م

بحبه يا جدو ...اعمل ايه؟

29 نيسان/أبريل 2010

انا بنت فى سنة 3 كلية احب شاب من 8 سنوات ونتعامل مع بعض معاملة عادية ولا اعرف مشاعرة الى الان اتجاهى ولكن طريقتة فى التعامل تدل على اهتمامة وطريقة تعامل ابية وامة معى تدل على اهتمامهم بى ولكن لا يوجد اعتراف واضح به وانة يخشى ان يوعدنى بشئ ولا...

جدى عنده 84 سنه

29 نيسان/أبريل 2010

انا بنت سنى 23 سنة ومسؤلة عن جدى البالغ من العمر84 وكمان اخويا وهما الاتنين طلباتهم كتير وانا بصراخة حاسة نفس(شغالة) مش زى اى بنت فى سنى اخرج واروح رحلات ,سؤالي:انا كنت بفكر اسيب البيت واروح اي دير اقعد فية0هل دة يبقى حرام واسمة هروبmody

تذكار الشر الملبس للموت

29 نيسان/أبريل 2010

انا شاب عشة فترة فى الخطية فعلة اشياء وصلة ان قال علية الرب فى سفر اللاوين ملعون ولكنى كنت متعمد فى معمودية كاثوليكيا ورحت لاب اعترافى وقالى ان المعمودية هتغفرك كل دة واكنك هتبدا من جديد عشة فترة كنت متقرب فية للربنا ولكن عدو الخير مش هيتغلب بسهولة المهم انا...

حبيت واحد من النت وهو حبني

29 نيسان/أبريل 2010

مشكلة محيراني هي اني حبيت واحد من النت وهو حبني اوي وشوفنا بعض مرة وقعدنا مع بعض وبنكلم علي النت اكتر من سنة ونص بس المشكلة ان اخواته لسة متجوزوش وهما اكبر منه ومستنين اما يتجوزو انا بجد بقي كل حاجه عندي ومش قادرة استغني عنه وان كان هو بيشتكي...

وقعت معاه فى خطية جسدية

29 نيسان/أبريل 2010

انا فتاه جامعيه 19 سنه تقدم لخطبتى شاب موتسط التعليم وظروفه الماديه بسيطه فرفضوا اهلى بشده واتقدم مره تانيه وثالته وبرضه اترفض وانا كنت موافقه ومع ذلك اترفض مرت الايام وكنت بكلمه من ورا اهلى وكنت بقبله لحد ما العلاقه اتطورت بينا ووصلت انى وقعت معاه فى خطية جسدية لكن...

القلب: أهميته و عمله -2

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

القلب والحياة مع الله:
تبدأ حياتك مع الله من قلبك: تبدأ بالإيمان، والإيمان من عمل القلب. وتكمل بعمل الفضيلة، والبعد عن الخطيئة. وكل ذلك من عمل القلب أيضًا. فالإنسان الذي يحب الفضيلة لا يخطئ. إن وصايا الله في قلبه وفي فكره لا يملك أن ينساها.

فإن قال البعض إن هناك وصايا قد تبدو صعبة في تنفيذها، مثل الاحتمال ومغفرة الإساءة. نقول إن وصية الله تبدو صعبة علينا، إن كانت خارج قلوبنا، لم نمتزجها بعواطفنا، ولم نشعر بأهميتها... ولذلك إن أخطأنا، يكون السبب راجعًا إلى القلب أولًا وأخيرًا..

* تقول: فلان قد أضاعني. أقول لك لم يضيعك سوى قلبك... لو كان قلبك قويًا غير قابل للضياع، ما استطاع أحد أن يضيعك. ثم أن عدوك هذا لا يستطيع أن يحاربك إلا من الخارج. فإن كان داخلك سليمًا، فلن يضرك في شيء... صدق ذلك الحكيم الذي قال:

"لا يستطيع أحد أن يؤذى إنسانًا، ما لم يؤذِ هذا الإنسان نفسه"..

* أتقول: هذا الكلام الذي سمعته غيرّ أفكاري وشككّني؟!

أقول لك إن قلبك هو السبب، لأنه قابل للتشكيك، ويسمح للفكر أن يتغير... لو كان قلبك ثابتًا وقويًا، ما كان الشك يدخل إليه، مهما سمعت من كلام...

* أتقول إن الضيقات قد زعزعتني..!

أقول لك: إنها ما كانت تزعزعك، لو كان قلبك صامدًا من النوع الذي لا يتزعزع... إن الضيقة تُسمى ضيقة، إن كان القلب يضيق بها. أما القلب الواسع فإنه لا يتضيّق من شيء... القلب الواسع يتناول المشكلة ويحللّها، ويحاول أن يبحث عن حلّ لها. فإن عجز عن ذلك يحيلها إلى الله حلاّل المشاكل كلها... ويستريح ولا يتزعزع، واثقًا بالإيمان انه لابد سيأتي الحل من عند الله

القلب وعمله الروحي
نتكلم هنا عن عمل القلب في التوبة، وعمله في الصلاة، وفي العبادة جملة، وصلة الإنسان بالله، تبارك اسمه:

فمن جهة التوبة:
التوبة الحقيقة هي رجوع القلب إلى الله. هي تغيير القلب من الداخل، أي تغيير شهوات الإنسان الداخلية. لأنه مادامت في القلب خطية محبوبة، لا يكون قد تاب توبة حقيقية، حتى لو كان لا يقترف هذه الخطية بالفعل!. فالله يريد أن يرجع الناس إليه بكل قلوبهم...

فخطية الجسد أو خطايا الحواس هي الثانية في الترتيب الزمني، أما الخطية في الترتيب فهي خطية القلب. فإن تنَقى القلب، تتنقى الحواس، ويكون الجسد طاهرًا. وإن انتصر الإنسان في الداخل على الخطايا التي تحاربه، فإنه بالتبعية ينتصر من الخارج أيضًا. وهكذا فإن التوبة التي من القلب، هي التوبة التي تتحكم في الحواس وفي كل المظاهر الخارجية...

أتقول فلان أغضبني ونرفزني؟! كلا، بل الأوْلى أن تقول إنه أظهر لي الخطأ الموجود في قلبي. لأنه لو كان قلبي قويًا، ما كنت أقع في النرفزة..! والانتصار على الخطايا بالضرورة يأتي من الداخل. وهذا ما يجب أن يركز عليه الوعاظ والمعلمون...

فتاة تقول لها: ملابسك، زينتك، شكلك، مكياجك. أو شاب تقول: شعرك الطويل، بنطلونك الجينز، منظرك!! وتحاول أن تضغط من الخارج، أو تؤنب وتوبخ... تاركًا القلب كما هو!!

اعرف تمامًا أن هذا الأسلوب لا يجدي. فالمهم هو القلب، وما مدى اقتناعه الداخلي واتجاهه الفكري...

إن التغيير الخارجي، لا يأتي إلا بالتجديد الداخلي، أي بذهن يفكر بطريقة جديدة ينفعل بها القلب ومشاعره. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ومهمة الواعظ أن يتعامل مع قلوب الناس وأفكارهم، وليس مع آذانهم وحدها.. ولا يركز على المظاهر الخارجية وحسن السلوك من الخارج...

القلب والصلاة:
الصلاة المقبولة هي الصلاة التي من القلب، وليست هي مجرد كلمات نرددها أمام الله. إنما هي مشاعر قلب ينسكب أمام الله، حتى من غير كلام.. يقول داود النبي للرب في المزمور: "باسمك أرفع يديّ، فتشبع نفسي كأنها من شحم ودسم".. مجرد رفع اليدين!

الصلاة هي بالحقيقة رفع القلب إلى الله. أما صلاة الشفتين فقط -من غير مشاعر القلب- فهي ليست صلاة مقبولة!

إن كلمة (صلاة) مأخوذة من الصلة، أي صلة القلب بالله – فإن لم توجد هذه الصلة، لا تعتبر صلاة!!

القلب وفضيلة العطاء:
العطاء الحقيقي هو أن تعطى من قلبك، فيما تعطى من جيبك! فقلبك أولًا يمتلئ بمحبة المحتاجين والإشفاق عليهم. وبهذه المشاعر تقدم لهم العطاء المادي، وأنت توقن تمامًا أن ما تعطيهم إياه هو حق من حقوقهم عليك. وأنه ليس من عندك، بل من عند الله الذي أعطاك ما تعطيه لهم... وهكذا تعطى بغير تعالٍ، وقلبك مملوء بالاتضاع، شاكر الله على عطائه لك ولهم...

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم