أيقظ يسوع النائم فيك لدرء الغضب للقديس أغسطينوس

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

نسمع تنهدات الكثيرين وتساؤلهم هل يمكن لإنسان أن يعيش في هذا المجتمع دون أن يغضب أو يثور؟! هل يمكن لي أن أغير طبيعتي التي لا تعرف الوداعة وطول الأناة؟! أجيبك إنك في المعمودية أعطيت لك أمكانية عظيمة إذ حل الروح القدس في داخلك وصار يسوع عاملا فيك إن أردته أن يعمل لكننا كثيراَ ما نتركه نائماَ فيننا بينما تترنح سفينة حياتنا بأمواج بحر هذا العالم ورياح الغضب ولا نوقظه!!

صل إلى يسوع الوديع فيعطيك وداعته وطول أناته وغفرانه لمن يسي إليه.

+ لقد سمعت إهانة إنها ريح.

إنك غضوب. إنها وجه.

فعندما تهب الرياح وتعلو الأمواج تكون السفينة في خطر ويكون القلب في تهلكة يترنح هنا وهناك.

عندما تسمع إهانة تشتاق إلى الانتقام وإذ تكون منتقماَ وتسر بضرر الآخرين عندئذ تهلك ولماذا يحدث هذا؟ لأن المسيح نائم فيك ماذا يعني هذا؟ لقد نسيت المسيح أيقظه إذن أي تذكره دع المسيح يستيقظ فيك نبهه إلى اشتياقك (الانتقام) إن النائم فيك لا يريدك أن تكون منتقماَ أيقظه إذن أي تذكره وذكراه تكون بتذكر كلماته ذكراه تكون بتذكر وصاياه....

إذن فلتوقظ المسيح دعة يتكلم فيك فإن الريح و البحر جميعاَ تطيعانه (مت27:8) إذن فلتقلد الرياح وأيضا البحر اطلع الخالق أصغ البحر لأمر المسيح وأنت أفما تستمع لأمره؟! البحر سمع والريح هدأت وأنت ألا تهدأ بعد..؟! لا تدع الأمواج تسيطر على اضطرابك القلبي فمع أننا لسنا إلا بشراَ لكننا لا تيأس متي دفعتنا الرياح وثارت عواصف أرواحنا لنوقظ المسيح حتى نبحر في بحر هادئ ونصل إلى موطننا....

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم