علم اللاهوت الطقسي(عيد الغطاس) للصف الثاني

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

 

تحتفل الكنيسة بهذا العيد سنوياً تذكاراً لعماد الرب و لظهور سر مكتوماً منذ الدهور ، و اظهر بعماد المخلص .. و هذا السر هو سر الثالوث الأقدس الذى هو قاعدة إيماننا القديم و أساس الدين المسيحى المستقيم ... ذلك فإن الابن الكلمة ظهر فى الأردن متجسداً و تعمد فى الماء ، و الروح القدس ظهر بهيئة حمامة و استقر عليه ، و صوت الأب نادى من السماء ( هذا هو ابنى الحبيب الذى به سررت ) ( مت 3 : 17 ) و لهذا يسمى عيد الظهور الإلهي اى ظهور هذا السر العظيم فيه ... كما يسمى بالغطاس لأنه الرب اقتبل فيه العماد بالتغطيس بالإجماع .

 

 

و قد اتخذت الكنيسة الاحتفال به من الرسل أنفسهم بدليل ما جاء فى أوامرهم و هو بنصه ( فليكن عندكم جليلاً عيد الظهور الذى هو عيد الغطاس لأن الرب بدأ يظهر فيه لاهوته فى المعمودية فى الأردن من يوحنا و اعملوه فى يوم 6 ( من الشهر العاشر العبرانيين 11 من الشهر الخامس ( طوبة ) للمصريين ( دمشق 18 ) ) ( و لا تشتغلوا فى عيد الحميم لأن فيه ظهرت لاهوتية المسيح و شهد له الأب فى العماد و نزل عليه الروح القدس بشبه حمامة و ظهر الذى شهد له للقيام أن هذا هو الله الحقيقى و ابن الله ( رسطب 66 المجموع الصفوى صحيفة 197 ، 198 ) و أقول الأباء تؤيد ذلك .. فالذهبى فمه يقول ( أن عيد الظهور الإلهي هو من الأعياد الأولية عندنا و قد تعين تذكاراً لظهور الإله على الأرض و معاشرته للبشر ( عظته العنصرة راجع 152 على الظهور الإلهي ) و مثله القديس اغريغوريوس الكبير فى مقالته على عيد الظهور الإلهي ... و القديس ايبفانيوس ( راجع اتحاد الكنائس وجه 96) .

هذا و نلاحظ هنا مع أحد العلماء أن مسيحى الشرق فى الثلاثة أجيال الأولى كانوا يحتفلون بعيدى الميلاد و الغطاس معاً تذكاراً لظهور سر التثليث ... و لكن لما تعين اليوم الذى ولد فيه المخلص و كذلك يوم عماده من مؤلفات اليهود التى جمعها يسطس الرومانى و نقلها من أورشليم إلى رومية جعلوهما عيدين يحتفلون بهما فى وقتين مختلفين و من ثم نقلوا هذه الفريضة إلى الغرب بواسطة المواصلات التى كانت بين مدن أسيا الصغرى و بلاد فرنسا .. كما شهد كاتبونوس ( راجع اتحاد الكنائس وجه 96 ) ... و كان الغربيون و لا يزالون يقيمون فى هذا اليوم ( العيد ) سجود المجوس الذين بواسطتهم أعلن المسيح ذاته للأمم ( عظات القديس اغسطينوس 202 ) ، و لا يزال بعض المؤمنين يعمدون أولادهم فيه أيضا .

طقس العيد :

أ- برامون عيد الغطاس المجيد :

توجد ابصاليتين ( واطس ، أدام ) تقال واحدة فقط حسب يوم البرامون .. و هما موجودتان فى كتاب الابصاليات و الطروحات له مرد إنجيل خاص به .. فيما عدا ذلك لا يوجد أى تغيير .

ب- عشية عيد الغطاس المجيد :

راجع عشية عيد الميلاد المجيد .

ج- تسبحة نصف الليل لعيد الغطاس المجيد :

بعد الانتهاء من رفع بخور عشية لا يخرجون من الكنيسة بل يبدأون بعمل تمجيد أمام أيقونة القديس يوحنا المعمدان بينما يعد اللقان فى الخورس الثالث من الكنيسة بغسله جيداً و ملئه ماء عذباً اذ يجب ان يحضر ماء اللقان تسبحة نصف الليل من أولها ( إذ لم يكن بالكنيسة لقان .. فيوضع الماء فى طبق كبير على منضدة و عن يمينه و يساره شمعتان .. كالمذبح ) بعد انتهاء التمجيد يسير الكهنة مع الشمامسة و المرتلين و الشموع موقدة إلى حيث اللقان مرتلين بدء صلاة نصف الليل ( قوموا يا بنى النور ) ( أو لحن تين ثينو آابيشوى ) و هو مقدمة للهوس الكبير المختص بالعيد .. تقرأ التسبحة فى الماء كترتيب عيد الميلاد المجيد .. السابق شرحه حيث يرشم ملابس الخدمة و يلبسونها ثم يعودون مرة أخرى إلى الخورس الثالث حيث يوجد اللقان ... ثم تبدأ صلاة اللقان و هى باختصار بالترتيب الأتى :

 

 

ترتيب صلاة اللقان :

اليسون ايماس ... الشكر ... يرتلون أيام الادام ( الأحد و الاثنين و الثلاثاء ) اموينى مارين أو اوشت .. تعالوا نسجد ... )

أما فى أيام الواطس فيرتلون تين أو اوشت أم افيوت نيم ابشيرى .. ( نسجد للأب و الابن .. ) ثم يقال ربع للبابا أو المطران أو الأسقف ( فى حالة حضور أحدهم ) ثم ابؤرو انتى تى هيرينى ( يا ملك السلام ... ) ثم يقولون ذوكسابترى .. كى نين .. ( المجد للأب .. الأن و كل ... و أبانا الذى ... و ارحمنى يا الله و المزمور الخمسين ) ثم الليلويا : ذوكصاصى أو ثيئوس ايمون ( هللويا المجد لك يا الهنا ) يبدأ رئيس الكهنة أو الكاهن بقراءة النبوات قبطياً ثم تفسيرها عربياً و هى :

1- من صلاة حبقوق النبى ( حب 3 : 2 – 19 ) .

2- من اشعياء النبى (أش 35 : 1 ، 2 ) .

3- و أيضا من اشعياء النبى (أش 40 : 1 – 5 ) .

4- و أيضا من اشعياء النبى ( أش 9 : 1 ، 2 ) .

5- من باروخ النبى ( 3 : 36 – 4 : 4 ) .

6- من حزقيال النبى ( 26 : 25 – 29 ) .

7- و أيضا من حزقيال النبى ( حز 47 : 1 – 9 ) .

ثم يرتلون ( طاى شورى .. تين أو اوشت ) و يبخر الكاهن للبولس و يقرأ البولس و هو من ( 1كو 10 : 1 – 13 ) ثم لحن يوحنا المعمدان ( اوران أنشونشو ... اسم فخر هو اسمك يا نسيب عمانوئيل .. ) ثم اجيوس ثم لحن ( باشويس ايسوس بى اخرستوس ) ثم أوشية الإنجيل ثم المزمور و الإنجيل ( مز 114 : 3 – 5 ) ( مت 3 : 1 – 17 ) ثم يرفع الكاهن الصليب بالشموع و يصلى ( افنوتى ناى نان ... ) و يجابون كيريا ليسون بالكبير 12 مرة و يرشم الكاهن الماء بالصليب 3 مرات ثم ... مرد الإنجيل ( اى ناف ابنفما اثؤاب .. رأيت الروح القدس .. ) ثم يصلى الكاهن السبع أواشى الكبار و هى : 1- المرضى 2- المسافرين 3- أهوية السماء 4- الملك 5- الراقدين 6- الصعائد و القرابين 7- الموعوظين ثم يصلى الكاهن قطع يرد عليه الشعب فيها ( يا رب ارحم ) .. ثم يرفع الكاهن الصليب ثلاث شمعات و الشعب يرفع صوته قائلين كيرليسون 100 مرة .. ثم يصلى الكاهن الثلاث اواشى الكبار . السلامة و الآباء و الاجتماعات .. ثم يقولون قانون الإيمان .. و يرتلون الاسبسمس ( هيبى أف اريئرى انجيى يؤانس .. ها قد شهد يوحنا الصابغ .. ) ثم يرتلون ( هى تين ابرسفيا انتى تى ثيئوطوكوس ) ثم يقول اكبر الكهنة القداس الخاص باللقان و هى مثل قطع ( مستحق و عادل ) بالقداس الباسيلى .. و لكن بكلمات مختلفة .. و عندما يقول الشعب ( الشاروبيم يسجدون لك ) و يرشم الكاهن الماء بالصليب ثلاث رشوم .. و يقول قطع مباركاً للماء ... يرد عليه الشعب ( أمين ) ثم يرشم الكاهن الماء بالصليب ثلاث رشوم و يقول ( أنت ألان أيضا يا سيدنا ) أبانا الذى فى السموات ... التحاليل و البركة ( القداسات للقديسين .. ) يقول الشماس : خلصت حقاً و مع روحك يرشم الكاهن الماء بالصليب ثلاث رشوم و هو يقول ( افلوجيتوس كيريوس .. ) يقول الشعب ( واحد هو الأب القدوس ) ثم يبل الكاهن الخادم بشمله من ماء اللقان و يرشم رئيس الكهنة ثلاث رشوم فى جبهته تذكارا لما فعله يوحنا المعمدان بالسيد المسيح ... ثم يأخذ رئيس الكهنة ( أو اكبر الكهنة ) الشملة و يرشم الكهنة و الشمامسة و الشعب فى جناههم . و فى أثناء ذلك يرتل الشعب ( ازمو افنوتى ... سبحوا الله – مزمور التوزيع ) ثم يرتلون الابصالية ( افنوتى أوناف .. الله الممجد فى مشورة القديسين ) ثم يصلى الكاهن صلاة الشكر بعد اللقان ( نشكرك أيها الرب الإله .. ) أمين .

 

هـ- رفع بخور باكر عيد الغطاس المجيد :-
بعد انتهاء صلاة اللقان و رشم جميع الحاضرين فى جباههم يتوجه الكاهن إلى الهيكل ليبدأ رفع بخور باكر ... و هو نفس نظام رفع باكر عيد الميلاد المجيد ... و يوجد مرد إنجيل خاص .

 

و- القداس الإلهي :-
يصلى القداس مع ملاحظة دخول الحمل بدوره من خارج الكنيسة حيث يحمل اكبر الكهنة الحمل ... و يدخل الشمامسة بالشموع قائلين ( ابؤرو .. ) ثم كير يا ليسون الحمل .. ( و هذا النظام فى عيدى الميلاد و الغطاس .

 

ملاحظات :-
1- تحتفل الكنيسة بعيد الغطاس المجيد لثلاث أيام من 11 – 13 طوبة ( عيد عرس قانا الجليل ) .. و تؤدى فيها الصلوات بالطقس الفرايحى و يمنع فيها الصوم الانقطاعى .

2- فى الأديرة يصلى مساء يوم العيد ( الميلاد و الغطاس ) المزامير من باكر إلى الستار .

3- القداس به : هيتنية ليوحنا بن زكريا ، و مرد ابركسيس و بعد الابراكسيس يقال لحن يوحنا المعمدان ( اوران انشوش ) و به نغمة من بى ابنفما و يا أم النور ) و هناك مرد للمزمور و الإنجيل و اسبسمسنى .

 

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم