الأب القمص أفرايم الأنبا بيشوي

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

بقلم: القمص أفرايم الأورشليمي

إنه يحبنا

frEfaymإلهنا الصالح القدوس، أحب الجميع وبذل ذاته من أجل خلاصنا "لأنه هكذا أحب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة الأبدية" (يو3: 16).

وفي تجسد الإله، نرى أن الرب قدَّس طبيعتنا البشرية عندما اتخذ جسدًا، وبارك الطفولة عندما وُلد طفلاً، وقدَّس المرأة عندما وُلد من امرأة، وقدَّس الشباب عندما نما قليلاً قليلاً بغير خطية وحده، وقدَّس الكبار عندما نما في أسرة العذراء مريم والقديس "يوسف النجار" وكان مطيعًا لهما. وعندما بكى على ابن أرملة نايين وأقامه من الموت، كان يريد أن يقول لنا: إني أهتم حتى بالشباب الساقط، والذي مات بالخطية.

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم

الأب القمص: أفرايم الأورشليمي
frEfaymعندما نمر بالضيقات
 قال لي صديق عزيز على نفسي وهو يمر بتجربةً صعبة، لماذا يختفي الله في أزمنة الضيق؟ كما تساءل داود النبي قديمًا "يا رب لماذا تقف بعيدًا لماذا تختفي في أزمنة الضيق" (مز10 : 1) وقد صرخ المرنم إلى الله طالبًا الإنصاف: " قم يا رب يا الله ارفع يدك لا تنس المساكين. لماذا أهان الشرير الله لماذا قال في قلبه لا تطالب.

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم