ألنا قلت هذا الكلام ام للجميع

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 

قام قداسة البابا تواضروس الثانى بالقاء محاضراته الأسبوعية في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية

والتي كانت بعنوان "ألنا قلت هذا الكلام ام للجميع"

                                                                                                                                                                                  
فى انجيل يوم الثلاثاء من الاسبوع الاول هناك سؤال واضح جدا "فقال له بطرس : يارب ألنا تقول هذا المثل ام للجميع ايضا ؟"
بصيغة اخرى هل كلام الله و كلام الكتاب المقدس و وصاياه هى لك انت بصورة خاصة، ام انها مكتوبة لكل الناس ماعدا انت،
هل تشعر فى داخلك ان الكلمة المقدسة موجهة لك بصورة شخصية و لا تنظر للكتاب المقدس انه احداث و شخصيات و تواريخ و معجزات و امثال للمعرفة فقط ! بطرس الرسول يسأل : النا تقول هذا المثل.
قد يظن الناس ان الكتاب المقدس بوصاياه يخص فقط الخدام فى الكنيسة، هذا هو نفس الفكر الذى سأل به القديس بطرس. و يشرح ربنا يسوع المسيح كيف ان هذا الكلام هو لكل انسان لكى ما يكون انسانا مستعدا،
و نصلى فى صلاة النوم عبارة هامة جدا (العمر المنقضى فى الملاهى يستوجب الدينونة) و الملاهى هى الامور التى تلهى الانسان و تشغله و تنسيه، حتى لو كانت امور جيدة مثل الخدمة


و يأتى السؤال، لماذا يهمل الناس كلمة ربنا ؟
بعض الناس لا يعرفون القرأءة و البعض لا يعرف النطق و يمكن ايضا البعض لا يعرف المعنى او الربط بين اجزاء الكتاب و هناك اخرين حجتهم انهم لا يملكون وقت للكتاب المقدس، او ناس حجتهم عدم تنظيم الوقت، و اخرين الكسل هو سبب اهمالهم الكتاب المقدس.
لذلك عندما يبتعد الانسان عن كتابه المقدس يسهل على الشيطان ان يهاجمه، و هذا ما دفع القديس بولس الرسول ان يقول "كلمة الله حية و فعالة و امضى من كل سيف ذى حدين، و خارقة الى مفرق النفس، و مميزة افكار القلب و نياته"
من اسباب اهتمامنا بالكتاب المقدس :
اولا : الكتاب المقدس سراج :
و كلمة سراج تعنى أضاءة و من صغرنا حفظنا الاية "سراج لرجلى كلامك و نور لسبيلى" سراج يعرفك طريقك فى الحياة، فالوصية هى التى تنير لك طريقك
ثانيا : الوصية شبع :
كلمة الله تشبع الانسان، هى لا تشبعه على المستوى المادى و لكن تشبعه على المستوى الروحي و النفسى و يقول الكتاب "وجدت كلامك فاكلته" و معناها انى جعلت كلمتك فى فمى على الدوام
ثالثا : الكتاب يمثل حياة الانسان :
و بحسب تعاليم ربنا يسوع "الكلام الذى اكلمكم به هو روح و حياة" فانت فى كل مرة تقرأ الكتاب المقدس تأخذ نسمة حياة
رابعا : الكتاب المقدس حصانة :
يقول الكتاب "اسم الرب برج حصين" و كانك بمعرفتك لكلمة الله على مستواك الشخصى فانت تبنى برج حصين
خامسا : كلمة الله ايضا هى سبب فرح للانسان :
الانسان اليوم يتعرض للقلق و الخوف و الاضطراب الداخلى و غياب السلام القلبى، اعرف ان كتابك المقدس على المستوى الشخصى يمنحك فرح
سادسا : كلمة الله صلاة :
كل صلاوتنا خارجة من الانجيل فانت حينما تقرأ الكتاب المقدس على المستوى الشخصى انت تصلى، "عندما ذهب التلاميذ للمسيح و قالوا له علمنا كيف نصلى قال لهم متى صليتم فقولوا أبانا الذى فى السموات" هذا جزء من الكتاب، و ايضا صلوات كثيرة مبنية على الكتاب المقدس و لهذا يقول القديس بولس الرسول فى رسالة كولوسى 3: 16 "لتسكن فيكم كلمة المسيح بغنى" اول شئ فى هذه الاية الصغيرة كلمة لتسكن فتأتى كلمة الله و تسكن داخلى و ارجوك ان تستطعم هذا التعبير، يعنى كلمة الله تسكن و تقيم داخلك و هذا يعنى المعرفة بكلمة الله و حفظها و يصير قلبك مقر دائم للكلمة المقدسة و لتسكن فيكم كلمة المسيح بغنى بمعنى ان تسكن فيكم كلمة المسيح بوفرة او بكمال، و تكون طول اليوم فى فمك و فى بيتك على الدوام حتى فى علاقاتنا اليومية فى كل المناسابات
خلاصة الموضوع ان تكون علاقتك بالانجيل تمر بعدة خطوات الخطوة الأولى : ان يكون لك كتابك المقدس الشخصى الذى تتعود عليه (أقتناء الكتاب)
الخطوة الثانية : ان يكون عندك باستمرار هذه المحبة الفياضة لكلمة الله و تضع الوصية "لتسكن كلمة المسيح بغنى" تجعلها امامك هدف
الخطوة الثالثة : هى القراءة اليومية و لا تجعل يوم من حياتك يمر دون ان تفتح انجيلك
الخطوة الرابعة : انك تتقدم وتدرس و تحاول تفهم
الخطوة الخامسة : انك تحفظ و تكون كلمة الله دائما فى فمك
الخطوة السادسة : انك تتكلم فى احاديثك و عباراتك تستعير من هذا الغنى الذى سكن فيك
الخطوة السابعة : و الاخيرة فى هذه العلاقة الوثيقة بينك و بين الكلمة المقدسة هى خطوة الحفظ و الحياة و العمل تعيشها و تطبقها و تصير جزء من كيانك اليومى و صرت انت انجيل مقروء من جميع الناس و صار سلوكك و كلامك و ملامح وجهك و قراراتك كلها تنبع من خلفية الكتاب المقدس

تم التطوير بواسطة شركة ايجى مى دوت كوم
تصميم مواقع مصر - ايجى مى دوت كوم